طيران الإمارات تكشف عن التقنيات التفاعلية بجناحها في إكسبو 2020

الإقتصادية

كشفت طيران الإمارات النقاب عن بعض التقنيات والخبرات التفاعلية المستقبلية التي تعدها لزوار جناحها في إكسبو 2020 دبي الذي سيكون “أعظم معرض في العالم” مع بقاء أقل من عام واحد يفصلنا عن انطلاق الدث العالمي بدبي .
وتعمل طيران الإمارات مع أكاديميين ومع شركائها في الصناعة في مجال الطيران والفضاء لابتكار واحتضان تجارب معلوماتية ومحفزة للتفكير حول مستقبل الطيران لجميع زوار معرض إكسبو 2020 دبي.
وكانت طيران الإمارات قد باشرت تشييد جناحها في وقت سابق من هذا العام ومع اكتمال الأساسات تقوم الناقلة حاليا بوضع اللمسات النهائية على الهيكل المعدني للمبنى.
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة إن جناح طيران الإمارات في إكسبو 2020 يقدم إطلالة على مستقبل الطيران التجاري في عام 2071 حيث يستكشف حدود العلم والتكنولوجيا بينما نتطلع إلى الخمسين سنة القادمة من السفر جوا وتستهدف المفاهيم التي نعرضها إلهام وإطلاع الزوار على العديد من الابتكارات الثورية النابعة من الاستدامة التي حققتها صناعة الطيران التجاري والتي لا تزال في تطور مستمر وستسمح التجارب التفاعلية للزوار بتجربة هياكل الطائرات المتقدمة وأنظمة الدفع وقمرات الطائرات المستقبلية والمواد المركبة فائقة الحداثة وسيغادر زوار جناح طيران الإمارات ومعرض اكسبو 2020 دبي عامة بيقين من أن روح الإبداع والابتكار والتقدم التكنولوجي ستساعدنا على الانطلاق نحو مستقبل أفضل.
وسيوفر جناح طيران الإمارات لزواره العديد من التجارب التي ستقدم لمحة عن كيفية تطور السفر الجوي خلال العقود ومن ضمنها ان كل زائر سيبدأ رحلته الشخصية باستلام “بذرة” عبارة عن كرة تتيح له الاطلاع على جميع التجارب في جناح طيران الإمارات وسيتفاعل الزوار أثناء انتقالهم عبر الجناح مع مختلف المعروضات التي تغطي جوانب مختلفة من الطيران في المستقبل وسيتم تخزين هذه التفاعلات على “البذرة” واستعادتها في التجربة النهائية لضمان أن تكون تجربة كل زائر متميزة وفريدة من نوعها.
و من التجارب ان الرسوم المتحركة التي تستخدم نماذج ثلاثية الأبعاد “هولوغرام” للطائرات المستقبلية ستشرح للزوار علم الطيران ببساطة وتوضح كيف تطير الطائرة من خلال تصور الخصائص الفيزيائية الأربع الرفع والدفع والجاذبية والسحب وسيتاح للزوار فهم واختبار المبدأ العلمي لإظهار كيف يتحقق الرفع بالجمع بين انخفاض ضغط الهواء وشكل الجناح ما يتيح الطيران بمساهمة عناصر أخرى.
ويمثل إدخال حلول أكثر تجددا واستدامة أولوية مهمة لصناعة الطيران من أجل ضمان أجواء نظيفة وهادئة.. ويعد ركن “الأجواء الأنظف The Cleaner Skies” في جناح طيران الإمارات تجربة غامرة تبرز قضايا الاستدامة الرئيسة في سياق نمو أعداد الركاب والتقدم التكنولوجي بالإضافة إلى الابتكارات الواعدة.. وسيتاح للزوار إجراء اختبار لمعرفة المزيد حول التقنيات المستقبلية في مجال الطيران التي يتم تطويرها للتعامل مع تغيرات المناخ.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.