“السترات الصفراء” تواصل الاحتجاج غداة صدامات في باريس

دولي

تظاهر ناشطون من “السترات الصفر” بهدوء أمس مس في فرنسا غداة صدامات في باريس تخللت تظاهرات في الذكرى الاولى لقيام الحراك الاجتماعي.
وتجمع بضع مئات في وسط باريس.
لكن متجر لافاييت الكبير قرر ان يغلق ابوابه بعيد الظهر بعدما دخله لوقت قصير عشرات من “السترات الصفر”.
وكتب على لافتة رفعها المتظاهرون “ماكرون يدمر فرنسا وحقوقكم، لا تنتقدونا. نحن هنا من اجلكم”.
وقال فوزي لولوش أحد منظمي التحرك “نقوم بذلك لانها الذكرى الاولى. نأمل ان نحصد ما زرعناه”.
وساهم لولوش ايضا في تنظيم تظاهرة كان مقررا ان تنطلق السبت من ساحة ايطاليا في باريس لكن الشرطة الغتها بعد اندلاع اعمال عنف.
وندد بما اعتبره “قرارا سياسيا” مضيفا “قوات الامن تنفذ استراتيجية محاصرة المتظاهرين”.
وروت المؤرخة ماتيلد لارير التي شاركت في التظاهرة عبر تويتر انها منعت من مغادرة ساحة ايطاليا رغم “سحابة من الغاز” المسيل للدموع، منددة بقمع “لا يليق بدولة ديموقراطية”.
من جهته، اكد وزير الداخلية كريستوف كاستانير ان “ما شهدناه السبت تمثل في عدد قليل من المتظاهرين وعدد كبير من الرعاع الذين جاؤوا للقتال ومواجهة قوات الامن ومنع عناصر الاطفاء من التحرك”.
وتحدثت شرطة باريس عن اعتقال 31 شخصا صباحا. وكانت قوات الامن اعتقلت 254 شخصا في فرنسا بينهم 173 في باريس.
واشارت النيابة العامة في باريس ليلة أمس الى وضع 169 شخصا قيد التوقيف الاحتياطي بينهم ثمانية قاصرين.
وفي منطقة سافوا، احيا نحو ستين شخصا ذكرى الناشطة شانتال مازيه التي قضت في اليوم الاول من التعبئة حين صدمتها سيارة.
وفي روان “غرب” تظاهر نحو مئتي شخص قبل ان تفرقهم الشرطة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.