جيش بوركينا فاسو يقتل 32 إرهابيا في عمليتين شمال البلاد

دولي

أعلن جيش بوركينا فاسو أنه قتل “32 إرهابيا” خلال يومين من العمليات في شمال البلاد الذي يشهد هجمات إرهابية تزداد وتيرتها وتسبب سقوط المزيد من القتلى.
ويأتي هذا الإعلان بعد نحو عشرة أيام على هجوم كبير استهدف في شرق البلاد قافلة لشركة المناجم الكندية “سيمافو” ونسب إلى إرهابيين. وقد اسفر عن سقوط 38 قتيلا واثار صدمة للبلاد.
وهاجم مسلحون الجمعة الماضية دورية عسكرية بالقرب من يورسالا في منطقة لوروم.
وقالت هيئة الأركان في بيان نشر إن “الرد الصارم للوحدة الذي تلته عملية تمشيط واسعة في غابة يورسالا أدى غلى معارك عنيفة استغرقت ساعات”.
وأكدت “شل حركة 24 إرهابيا خلال المواجهات ومصادرة مواد متنوعة”، موضحة أن “جنديا قتل للأسف”.
وقال البيان إن “هذه العملية سمحت أيضا بتحرير العديد من النساء اللواتي كن محتجزات من قبل الإرهابيين سبايا للاستعباد الجنسي”.
وتابع “بعد هذه المواجهات وبناء على معلومات دقيقة” قام الجيش “بعمل هجومي في محيط بورزانغا “منطقة بام” سمح بشل حركة ثمانية ارهابيين واستعادة كمية كبيرة من الاسلحة والذخائر ومعدات متنوعة”.
وقالت هيئة الأركان في بيانها إنها “تهنىء كل وحدات الجيش على التزامها وتدعوها الى الإبقاء على هذا الزخم”.
وكان الجيش أعلن في بداية فبراير شل حركة “146 إرهابيا” في عملية واسعة في الشمال، لكن مراقبين عدة ابدوا شكوكا ازاء هذه الحصيلة.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.