“محمد بن راشد الخيرية” تدعم مؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر

الإمارات

قدمت مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية تبرعاً بقيمة مليون درهم لمؤسسة الأوقاف وشؤون القصّر، وهي الجهة المشرفة على مساعدة الأيتام.
وكانت المؤسسة برئاسة سعادة المستشار إبراهيم بوملحة نائب رئيس مجلس أمناء المؤسسة وبحضور صالح زاهر مدير المؤسسة قد استقبلت في مقرها بدبي وفداً من مؤسسة الأوقاف وشؤون القصر برئاسة سعادة علي المطوع الأمين العام للمؤسسة وضم احمد حسن، مدير إدارة شؤون القصر، حيث تم التباحث خلال اللقاء بين الجهتين في سبل التعاون المستقبلي في خدمة المحتاجين.
وقال إبراهيم بوملحه إن المؤسسة دأبت على تقديم مثل هذه المساعدات الاجتماعية دعماً للجهود المبذولة في الدولة للتفريج عن المحتاجين وتوفير البيئة المناسبة لأسرهم لكي ينعموا بالاستقرار الأسري المناسب وتوفير الأجواء المناسبة.
من جانبه ثمّن سعادة علي المطوع الدعم الكريم الذي قدّمته مؤسسة محمد بن راشد آل مكتوم للأعمال الخيرية والإنسانية مؤكداً أن تضافر جهود المؤسسات المعنية بالعمل الخيري والإنساني والاجتماعي يصب في إرساء دعائم مجتمع متماسك ومتلاحم وفق أولويات الأجندة الوطنية لرؤية الإمارات2021 ويحقق البند التاسع في وثيقة الخمسين التي أعلنها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله”، لتحقيق نمو سنوي في العمل الخيري والإنساني يواكب معدلات النمو الاقتصادي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.