تحت شعار "معاً نزدهر بالتسامح"

“التربية” تطلق الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية

الإمارات

أطلقت وزارة التربية والتعليم فعاليات الدورة الثالثة من حملة الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية تحت شعار “معا نزدهر بالتسامح” والتي تنظمها بالتعاون مع المجلس الأعلى للأمومة والطفولة، تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية “أم الإمارات”، بهدف التصدي لظواهر التنمر بين طلبة المدارس في مختلف المراحل التعليمية وذلك خلال الفترة من 17 إلى 23 نوفمبر الجاري.
وتهدف الحملة لتعزيز مستويات الوعي بين الطلبة والمدرسين وأولياء الأمور والعاملين في المدارس بشكل عام، وبسلوك المتنمر وكيفية مواجهته.. وتتزامن دورة العام الجاري من الحملة مع اليوم العالمي للطفل الذي يحتفل به العالم في 20 نوفمبر من كل عام. وبمشاركة أكثر من 25 جهة محلية واتحادية.
ويشهد الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر – الذي يشارك فيه أكثر من 25 جهة محلية واتحادية – تنفيذ عدة برامج في عدد كبير من المدارس على مستوى الدولة بالتعاون مع مؤسسات وشركاء ضمن اللجنة الوطنية للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، والتي تهدف إلى إشراك كافة عناصر العملية التعليمية من طلبة ومدرسين وأولياء أمور في أنشطة تتناول التنمر في المدارس من حيث تعريفه وأشكاله وطرق التصدي له من قبل الطلبة أو المدرسين، والدور المنوط بأولياء الأمور للمساعدة في مقاومة هذا النوع من السلوك، سواء كان أبناؤهم من المتنمرين أو المتنمر عليهم.
وتتضمن البرامج تنظيم البرنامج الوطني للسعادة وجودة الحياة 7 جلسات رئيسية في 7 مدارس مختلفة تستهدف مراحل عمرية مختلفة.. وتنفيذ قناة سما دبي تجربة اجتماعية خاصة بظاهرة التنمر.. ونظم جامعة الإمارات العربية المتحدة مؤتمراً خاصاً بالتسامح ومقاومة التنمر بحضور مختصين وخبراء من دول أخرى.. وتنفيذ عدد من الفعاليات والورش المتنوعة في المدارس بالشراكة مع شرطة دبي ومؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال وهيئة تنمية المجتمع ومركز ارتقاء لتنمية المواهب والقدرات.
وقالت معالي جميلة بنت سالم مصبح المهيري وزيرة دولة لشؤون التعليم العام إن حملة الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر تأتي كجزء أساسي من رؤية الوزارة الرامية إلى تهيئة بيئة تعليمية نموذجية تحاكي مثيلاتها في أكثر دول العالم تقدماً في التعليم.
وأشارت إلى أن الحملة تستهدف التأكيد على القيم الأصيلة التي تأسست عليها دولتنا الحبيبة وترسخت في نفوس أبنائها، والداعية إلى التسامح والصداقة وتقبل الآخرين.. كما أننا ملتزمون بضمان حق جميع الطلبة في تحصيل العلم وحمايتهم من كافة أشكال العنف ومنها التنمر، حسب اتفاقية حقوق الطفل ورؤية الإمارات2021 والاستراتيجية الوطنية للأمومة والطفولة.
وأضافت معاليها: “تحرص وزارة التربية والتعليم على تضمين قيمة التسامح في المناهج المدرسية وتدريسها وتطبيقها عمليا في المجتمع المدرسي إلى جانب مبادرات وبرامج أخرى مصممة لتعزيز وترسيخ هذه القيمة الإنسانية المهمة، كما تحرص الوزارة على تعزيز التواصل مع مختلف شرائح المجتمع والإسهام في المبادرات المجتمعية التي تسهم في تعزيز تماسك نسيج المجتمع ونبذ العنف وممارسات التنمر، لدعم وجود المدرسة والحياة المدرسية في حياة الطلبة، مما يؤدي إلى تعزيز تحصيلهم التعليمي وإقبالهم على الانخراط في بيئتهم التعليمية الطبيعية”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.