ورش ومحاضرات تستهدف أولياء الأمور والطلبة وأصحاب الهمم والهيئات التدريسية

وزارة تنمية المجتمع تدعم الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في المدارس

الإمارات

دبي: الوطن

تنفّذ وزارة تنمية المجتمع مجموعة من الورش التوعوية والتثقيفية خلال الأسبوع الوطني الثاني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، والذي يقام تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية، وبالتعاون بين وزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى للأمومة والطفولة، والذي ينطلق خلال الفترة من 18- 22 نوفمبر ا بمشاركة أكثر من 25 جهة محلية واتحادية، تزامناً مع اليوم العالمي للطفل، وسعياً إلى تزويد طلبة المدارس وأصحاب الهمم، والمعلمين وأولياء الأمور بالمهارات اللازمة لمواجهة التنمر، حيث يستهدف الطلاب والطالبات من مختلف المراحل العمرية والدراسية على مستوى الدولة،
وفي تصريح له بهذه المناسبة؛ أكد سعادة ناصر إسماعيل الوكيل المساعد لشؤون الرعاية الاجتماعية بوزارة تنمية المجتمع، أن مشاركة الوزارة في الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر تأتي في سياق الالتزام بالمسؤولية المجتمعية والتنموية، وتجسيداً للشراكة الفاعلة بين المؤسسات المختلفة التي تعنى بدعم جهود التوعية والتثقيف في إطار تحقيق التنشئة السوية وترسيخ استقرار الأسرة والمجتمع، مشيراً إلى العديد من الخطط والمبادرات في الوزارة التي تعمل على تحصين الأجيال، وتعزيز الثقة بالنفس، وتحفيز العلاقات الإيجابية لدى الطلبة داخل أسوار المدارس، والأطفال والمراهقين في الأحياء السكنية وعلى مستوى الأسرة والمجتمع.
وأشار سعادته إلى نوعية الجهود التي تبذلها الوزارة وفق رؤية تنموية توعوية تشاركية تستهدف مختلف فئات المجتمع، ولاسيما من هم في سن الحداثة والمراهقين وأصحاب الهمم، باعتبارهم ذوو أولوية مستدامة في التوعية والتثقيف في إطار المسؤولية الوطنية لتنشئة أجيال المستقبل نحو أهداف تنموية تحقق رؤية القيادة الرشيدة والتطلعات الطموحة.
من جهتها أكدت إيمان حارب الفلاحي مديرة إدارة الحماية الاجتماعية بالوزارة أن برامج الوزارة التثقيفية التوعوية تستهدف طلبة المدارس من الأطفال والناشئة واليافعين، والأسرة التربوية، وذلك من خلال فعاليات وأنشطة تعزز الصداقة الإيجابية والصحبة الصالحة، وتنبه إلى مخاطر وسلوكيات مرفوضة، وتعرّف بالقوانين والأعراف المجتمعية، والتي تُشرك فيها أيضاً أولياء الأمور فيما يتعلق بواقع أبنائهم وظروف حياتهم وشؤونهم اليومية.
ومن منطلق عضوية وزارة تنمية المجتمع في اللجنة الوطنية للتنمر، وعضوية فريق النواة التدريبي للحملة، تنظم الوزارة مجموعة ورش ومحاضرات توعوية، تستهدف طلبة المرحلة الثانوية بمدرسة الشارقة الأمريكية بأم القيوين، ومركز دبا الفجيرة لأصحاب الهمم التابع للوزارة، التي تشمل الهيئات التدريسية وأولياء أمور الطلبة وأصحاب الهمم. إضافة إلى ورش أخرى تستهدف عدداً من المدارس وأولياء الأمور والكادر التعليمي في إمارتي دبي ورأس الخيمة، كما تنفذ الوزارة بالتعاون مع هيئة تنظيم اتصالات أنشطة تفاعلية توعوية من خلال مبادرة ” لا أقبل”، تهدف إلى التوعية حول التنمر الإلكتروني وتنفذ في مجموعة من مدارس الدولة.
الجدير ذكره أن وزارة التربية والتعليم، كانت قد حددت مجموعة من الرسائل الإعلامية الهادفة والتي من شأنها تعزيز نجاح حملة الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر في البيئة المدرسية، استناداً إلى تقوية شخصية الطفل وتعزيز الثقة بنفسه، ودعم قدراته في الاعتماد على ذاته، إضافة إلى سبل مواجهة التنمر والإبلاغ عنه والتصدي له في حال حدوثه في البيئة المدرسية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.