أثنى على جهودهم في التوعية بحقوق الطفل

المري يستقبل “سفراء الأمان” بعد مشاركتهم في الأمم المتحدة

الإمارات

دبي: الوطن

استقبل سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، القائد العام لشرطة دبي، طلاب مشروع شرطة دبي “سفراء الأمان”، الذين شاركوا في الحلقة النقاشية التي نظمها مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي والبعثة الدائمة لدولة الامارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، على هامش الدورة 42 لمجلس حقوق الإنسان، حيث استعرض الطلاب وعددهم 4 تفاصيل مشروع “سفراء الأمان”، بوصفه برنامجاً استثنائياً هو الأول من نوعه في العالم الذي يُعنى بشؤون حماية الأطفال وتوعيتهم بحقوقهم كافة.
وأثنى سعادة اللواء عبد الله خليفة المري، خلال لقائه الطلبة، بحضور اللواء الدكتور عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، مساعد القائد العام لشؤون التميز والريادة، واللواء الدكتور السلال سعيد بن هويدي الفلاسي، مساعد القائد العام لشؤون الإدارة، والعميد الدكتور محمد المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، والعميد عارف باقر أهلي مدير إدارة حماية الطفل والمرأة، أثنى على مشاركة الطلاب في الأمم المتحدة وتمثيلهم لأكثر من 700 سفير أمان منضمين إلى مشروع شرطة دبي، لما لذلك من أثر إيجابي في إبراز جهود الدولة أولاً، وجهود شرطة دبي ثانياً في حماية وصون حقوق الطفل، لافتا إلى أن تطوعهم في المشروع يعكس اهتمامهم وحرصهم على التوعية بحقوق الطفل، وحقوق زملائهم من الطلبة إزاء قضايا التنمر والتعاطي والعنف.
بدوره، أكد اللواء عبد القدوس عبد الرزاق العبيدلي، أن شرطة دبي تباشر تنفيذ دورها الرقابي والوقائي في تعزيز وترسيخ الوعي بحقوق الطفل الجسدية والنفسية والصحية والتعليمية وخلافه، مشيراً إلى الحرص على التعاون والتكاتف مع كافة الجهات والمؤسسات والمنظمات المحلية والإقليمية والدولية لتعزيز هذا الجانب، في سبيل حماية الأطفال وتوعيتهم بحوقهم.
كما وأكد اللواء العبيدلي أن مشروع ” سفراء الأمان” يعد من أفضل الممارسات الشرطية في مجال حماية وصون حقوق الطفل المكرّسة في الاتفاقيات الدولية، والتشريعات الوطنية، مشيرا إلى أن إدارة حماية الطفل والمرأة حرصت على تدريب الأطفال من عمر 6 وإلى 16 عاما في المدارس الحكومية والخاصة، وذلك من خلال ورش عمل متخصصة تضمنت التثقيف بحقوقهم المنصوص عليها في القانون الاتحادي رقم 3 لسنة 2016 بشأن حماية حقوق الطفل “وديمة” وفق طريقة مُبسطة تتناسب مع سنهم.
وعقب لقاء سعادة القائد العام لشرطة دبي، كرم اللواء العبيدلي، سفراء الأمان وهم: الطالب سعيد عمر المطويعي، والطالب عبد الله وليد صالح القاضي، والطالب عبد الله علي محمد، والطالب سعود علي سالم الكعبي، مشيدا بمشاركتهم في الأمم المتحدة، وحرصهم على التوعية بحقوق زملائهم الطلبة.
يُذكر أن الطلاب الأربعة كانوا قد شاركوا في حلقة نقاشية بعنوان “تعزيز وصول الأطفال إلى العدالة”، والتي نظمها مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي والبعثة الدائمة لدولة الإمارات العربية المتحدة لدى الأمم المتحدة، بصفتهم متطوعين ضمن مشروع “سفراء أمان”، ودورهم في توعية زملائهم بحقوقهم، ومكافحة أشكال العنف والتنمر والتعاطي.

 


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.