بعد استئصال معدته المصابة بالسرطان

تشكيل معدة كاملة من أمعاء مريض أفريقي في “السعودي الألماني” بدبي

الإمارات

دبي: الوطن

نجح فريق طبي في المستشفى السعودي الالماني دبي في تشكيل معدة كاملة من أمعاء مريض أفريقي بعد استئصال معدته المصابة بالسرطان ، وتعمل المعدة الجديدة بطريقة جزئية الآن تمهيدا لعودة عملها لطبيعته وبكامل طاقتها بعد استكمال العلاج الكيماوي .
وتفصيلا وبعد ان اصبح المستشفى السعودي الالماني دبي مركزا تخصصيا لعلاج الحالات المعقدة، فقد تم إحالة المريض النيجيري (66 عاما ) اليه بعد تشخيص حالته بسرطان المعدة ( المرحلة 3) اضافة الى اصابة الأوعية الدموية بــ (أم الدم الشريانية ).
خضع المريض لإشراف قسم أمراض القلب والرئة لمراقبة وظيفة القلب والرئة وضمان استقرار الأعضاء الحيوية ، وعالج الدكتور محمد رأفت عقيلة أم الدم الشريانية مع تثبيت دعامات شبكية داخل الأوعية حتى لا يصاب المريض بمضاعفات اثناء جراحة المعدة وبعد 24 ساعة تم نقل المريض إلى غرفة العمليات،
تمكن الفريق الجراحي برئاسة البروفيسور فاروق صافي ومشاركة استاذ التخدير الدكتور خالد سليمان من استئصال المعدة مع السرطان بشكل كامل مع إعادة تشكيل معدة جديدة من الأمعاء الدقيقة.
وبعد انتهاء الجراحة التي استغرقت 6 ساعات تقريبا، وبعد انتهاء الجراحة،    تم عرض الحالة مرة أخرى في لجنة الأورام بالمستشفى التي أوصت بالعلاج الكيماوي  المكمل بسبب تقييم سرطان المعدة على أساس الدرجة الثالثة  واحيل المريض إلى قسم الأورام في المستشفى  السعودي الالماني دبي لمتابعة العلاج .
وفي تعليقها على هذا الانجاز ، أعربت الدكتورة ريم عثمان الرئيس التنفيذي للمستشفى السعودي الالماني في الإمارات  عن سعادتها بنجاح هذه الجراحة المعقدة و هنأت الفريق الطبي الذي قام بها و اكدت ثقتها الكبيرة في جميع العاملين بالمستشفى من اطباء وممرضين واداريين، وقالت ان المستشفى  استعد لمثل هذه الحالات بتأسيس عدة مراكز متخصصة ذات مستوى عالمي كمركز أمراض الجهاز الهضمي لتشخيص الحالة ، أمراض القلب والرئة لتقييم ما قبل الجراحة ، التخدير، الجراحة مع مختلف التخصصات الدقيقة لجراحة البطن و الأوعية الدموية ، وحدة العناية المركزة لمتابعة مثل هذه الجراحات المعقدة  و معالجة الأورام بعد الجراحة لافتة الى القدرات والخبرات التي يتمتع بها  فريق التمريض والمسعفين وجاهزية قسم الطوارئ بالمستشفى .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.