استقبل أعضاء هيئة التدريس الجدد بجامعة الشارقة

سلطان القاسمي يؤكد أهمية الحرية والعناية الكاملتين بالعلم بعيداً عن تأثير التيارات الفكرية والأهواء لتطوير العملية التعليمية

الإمارات

أكد صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة أن تطور التعليم الأكاديمي يتطلب توفير الحرية والعناية الكاملتين بالعلم بعيدا عن تأثير التيارات الفكرية والأهواء مع صيانته وعدم تقييده بمادة أو محاباة أو شفاعة ووجه سموه مجلس أمناء وأعضاء الهيئتين الإدارية والتدريسية بالجامعة بتوفير مناخ من الحرية لأعضاء الهيئة التدريسية للقيام بأدوارهم المنوطة بهم.
ورحب سموه خلال استقباله أمس أعضاء هيئة التدريس الجدد بجامعة الشارقة بالمحتفى بهم متمنيا لهم التوفيق في أداء مهامهم التدريسية.
و أشار سموه إلى أن جامعة الشارقة تولي اهتماما كبيرا بالعملية التعليمية وتطويرها من خلال استقطاب أفضل الكفاءات التدريسية في مختلف التخصصات العلمية، لدورهم المهم في تقدم وتطور الجامعة و الوصول بها إلى أعلى المستويات، بالإضافة إلى اهتمامها بالمنهج الأكاديمي وفق المعايير العالمية.
و لفت سموه إلى أن الجامعة ومن خلال سعيها الدؤوب للتطور والارتقاء ببرامجها الأكاديمية والبحثية وبما يسهم في تبادل الخبرات العلمية والمعرفية لطلبتها وأساتذتها وقعت عددا من الاتفاقيات مع أعرق الجامعات والمعاهد العالمية، ومنها معهد سكولكوفو للعلوم والتكنولوجيا الروسي.
وأكد سموه ضرورة توفير مناخ من الحرية الأكاديمية للتطور والتقدم في مختلف المجالات العلمية مشيرا إلى أن الأمة الإسلامية وفي عصرها الذهبي وفرت الحرية العلمية وترجمت العديد من العلوم والمؤلفات الرومانية والفارسية واليونانية والهندية ومن مختلف دول العالم ما أسهم في تطورها.
وعقب اللقاء حضر صاحب السمو حاكم الشارقة رئيس جامعة الشارقة مأدبة الغداء التي أقيمت احتفاء بأعضاء هيئة التدريس الجدد بالجامعة.
حضر اللقاء الشيخ محمد بن حميد القاسمي رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية في الشارقة، وسعادة محمد عبيد الزعابي رئيس دائرة التشريفات والضيافة، وسعادة المهندس صلاح بن بطي المهيري مستشار دائرة التخطيط والمساحة، وسعادة الدكتورة محدثة يحيى الهاشمي رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، والدكتور حميد مجول النعيمي مدير جامعة الشارقة وأعضاء مجلس أمناء الجامعة وعدد من نواب المدير وعمداء الكليات.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.