بتوجيهات محمد بن زايد

“الهلال الأحمر” يواصل مبادراته التنموية في جزر القمر

الإمارات

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة ، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في منطقة الظفرة ، رئيس هيئة الهلال الأحمر الإماراتي.. واصلت الهيئة مبادراتها التنموية والإنسانية في جزر القمر، ووقعت عقود إنشاء عدد من المشاريع الصحية والتعليمية الجديدة في العاصمة موروني بقيمة 15 مليون درهم، وذلك ضمن جهودها في مجالات التنمية والإعمار على الساحة القمرية، وتعزيزا لجهود دولة الإمارات لتأهيل البنى التحتية وتوفير الخدمات الضرورية للأشقاء في جزر القمر.
وقع عقود الإنشاء مع الشركات المنفذة للمشاريع من جانب “الهلال الأحمر” .. عبيد رحمت البلوشي رئيس وفد الهيئة الذي زار جزر القمر مؤخرا لتنفيذ العديد من المهام الإنساني، حيث قام الوفد يرافقه سعادة سعيد محمد سعيد مرشد المقبالي سفير الدولة لدى جمهورية القمر المتحدة بتفقد سير العمل في عدد من المشاريع الجاري تنفيذها.
و تتضمن المشاريع المزمع تنفيذها إنشاء مركز للأمومة والطفولة في جزيرة موهيلي بتكلفة تبلغ 5 ملايين و500 ألف درهم، وإنشاء 3 مدارس في جزيرة انجوان بقيمة مليوني درهم، إلى جانب 9 مدارس أخرى جاري العمل على تأهيلها وصيانتها في العاصمة موروني بقيمة 6 ملايين درهم، إضافة إلى إنشاء خزان مياه بسعة 500 متر مكعب في العاصمة لتوفير مصادر المياه الصالحة للأهالي بقيمة مليون درهم، وتجهيز مركز غسيل الكلى في موروني ودعمه بسبعة أجهزة للاستصفاء الدموي، بقيمة 500 ألف درهم من ريع معرض “عطايا” الخيري في دورته السادسة، والتي تم تخصيصها لدعم مرضى الفشل الكلوي في عدد من الدول الشقيقة.
وأكد الدكتور محمد عتيق الفلاحي الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر أن مشاريع جزر القمر يتم تنفيذها بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان، مشيرا إلى قيادة الدولة الرشيدة تولي اهتماما خاصا لمشاريع الهيئة الخاصة بتوفير الخدمات الضرورية للأشقاء في جزر القمر، لافتا إلى حرص القيادة على تبني مشاريع التنمية والإعمار وخاصة التي تتعلق بتحسين حياة الفئات والشرائح المحتاجة.
وقال إن المشاريع الصحية من شأنها تحسين الخدمات الطبية والعلاجية للسكان المحليين هناك، وأضاف: ” أولت الهيئة أيضا اهتماما خاصا لقضايا التعليم على الساحة القمرية، لذلك جاءت مشاريع التعليم وإنشاء وتأهيل المدارس والمؤسسات التعليمية في مقدمة الأولويات”.
وتابع الفلاحي: ” إنه من حسن الطالع أن يتزامن افتتاح هذه المشاريع الحيوية مع عام التسامح الذي يجسد عالمية الرسالة التي تتبناها الإمارات في سبيل إسعاد البشرية وتخفيف وطأة المعاناة الإنسانية، ويؤكد توجهات القيادة الرشيدة بأن يعم خير الإمارات الجميع من غير استثناء ودون النظر لأي اعتبارات أخرى غير إنسانية”.
وأضاف الأمين العام للهلال الأحمر: “عملنا خلال الفترة الماضية على تكثيف برامجنا الإنسانية والتنموية ضمن استراتيجية متكاملة تهدف إلى تبني المشاريع التي تحقق الاستدامة في العطاء وتفي بأغراض التنمية البشرية والاجتماعية من خلال دعم القطاعات الحيوية خاصة الصحة والتعليم وخدمات المياه وإصحاح البيئة وغيرها من الجوانب الأخرى التي يحتاجها السكان في المناطق الأكثر احتياجا في الدول الشقيقة والصديقة”.
وقال إن مشاريع الهلال الأحمر التنموية تجسد حرص القيادة الرشيدة في الإمارات على تعزيز جهود الدولة الإنسانية والتنموية حول العالم، مشيرا إلى أن عام التسامح يعتبر محطة مهمة في مسيرة الخير الإماراتية التي تمضي قدما نحو التميز والعطاء وابتكار الحلول للكثير من القضايا الإنسانية التي تؤرق المجتمعات البشرية من حولنا، وأضاف” تنظر الإمارات للمجتمعات البشرية الأقل حظا في النمو كالجسد الواحد، لذلك جاءت برامجها ومبادراتها تجاه تلك المجتمعات شاملة لجميع مجالات التنمية الشاملة والمستدامة”.
من جانبهم أعرب عدد من المسؤولين والأهالي في جزر القمر عن شكرهم وتقديرهم لدولة الإمارات وقيادتها الرشيدة على وقوفها الدائم مع أوضاعهم ودعمها المستمر لقضاياهم الإنسانية، مؤكدين على أهمية الجهود التي تبذلها هيئة الهلال الأحمر الإماراتية على الساحة القمرية لتخفيف معاناة السكان المحليين وتحسين ظروفهم وتعزيز قدراتهم على مواجهة التحديات الإنسانية في مختلف المجالات.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.