خبراء عالميون: الإمارات رائدة في تطبيق أفضل الممارسات العالمية بمجال التدقيق الداخلي

الإقتصادية الرئيسية

أكد خبراء عالميون في مجال التدقيق الداخلي والذكاء الاصطناعي أن دولة الإمارات تقود المنطقة حاليا في مجال التطبيقات الذكية وفي التحول وتصبح دولة ذكية بسرعة قياسية.. موضحين أن مدينة دبي تحديدا مؤهلة لأن تصدر خبراتها في هذا المجال إلى مدن عالمية.
وقال عدد من الخبراء المشاركين في أعمال المؤتمر الثامن لرؤساء التدقيق الداخلي الذي عقدته جمعية المدققين الداخليين في الإمارات في دبي خلال يومي 20 و21 نوفمبر الجاري واختتم أعماله أمس، إلى أن دولة الإمارات تعد من الدول المتقدمة في مجال التدقيق الداخلي نتيجة تطبيقها أفضل المعايير والممارسات العالمية..لافتين إلى أن الفترة المقبلة ستشهد تحولا كبيرا في مجال الإقبال على العلوم الخاصة كما يتوقع زوال العديد من الوظائف المتعارف عليها في وقتنا الراهن.
وأوضح الخبراء في المؤتمر الذي عقد تحت شعار “التكنولوجيا تعيد التعريف بالتدقيق الداخلي” بمشاركة حوالي 300 من رؤساء التدقيق الداخلي من دول مختلفة.. أن حجم الإنفاق العالمي على الذكاء الاصطناعي سيصل إلى 23 تريليون دولار في عام 2023 وتشكل حصة منطقة الشرق الأوسط منه نحو 5 بالمائة تستحوذ دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية على 70 بالمائة منها.
وأشادت جينيثا جون نائب الرئيس الأول للمعهد العالمي للمدققين الداخليين بما حققته دولة الإمارات في مجال اعتماد أفضل المعايير والممارسات الدولية في عمليات التدقيق الداخلي الأمر الذي يؤكد على ذكاء وبعد نظر واستشراف للمستقبل الذي أصبحت فيه التكنولوجيا والتقنيات أمرا أساسيا في جميع مجالات العمل والحياة.
من جانبه قال علاء الشيمي المدير العام ونائب الرئيس لشؤون أعمال المؤسسات في الشرق الأوسط في شركة “هواوي”، إن دولة الإمارات أصبحت مؤهلة بما وضعته من استراتيجية ذكية وما توصلت إليه من تطبيقات ذكية وكذلك من حيث توفر الخبرات والكفاءات لأن تصدر تجربتها في هذا المجال إلى العالم وضرب على ذلك مثلا تطبيق “دبي الآن” وهو تطبيق فريد من نوعه لا يوجد له مثيل من حيث البساطة والكفاءة والشمولية ..لافتا إلى أن العديد من التطبيقات والكفاءات الموجودة في دبي ليست موجودة في 95 بالمائه من دول العالم.
وأوضح الشيمي أن دولة الإمارات العربية المتحدة هي دولة جاذبة للأموال والخبرات والكفاءات لأنها وضعت نظم وقوانين وتشريعات وتطبيقات لتنظيم كل شيء يتعلق بمجالات الحياة فيها متوقعا أن تشهد المزيد من التطور مستقبلا على صعيد مواكبة الثورة الرابعة والتقدم التكنولوجي.
من جانبه أبدى البروفيسور الدكتور بيير برانشفيك الرئيس التنفيذي لمؤسسة “نيروميم تكنولوجيز” الخاصة المحدودة المسؤولية.. إعجابه بما وصلت إليه دولة الإمارات من مستوى متقدم في اعتماد الذكاء الاصطناعي معتبرا أن إنشاء وزارة للذكاء الاصطناعي يمثل خطوة بالغة الأهمية في هذا المجال.
من جانبه قال عادل الصرعاوي نائب رئيس ديوان المحاسبة الكويتي.
مشيدا بالتجربة الإماراتية في هذا المجال حيث ترأست دولة الإمارات للمنظمة الدولية “الأنتوساي” التي انتهت فترتها حاليا وتسلمتها موسكو.
من جانبه أكد خليفة الجودر رئيس جمعية المدققين الداخليين في مملكة البحرين أهمية المؤتمر الثامن لرؤساء التدقيق الداخلي الذي يتطرق لقضايا تطور التكنولوجيا والأعمال وخاصة أعمال المدققين الداخليين ولا سيما في الوقت الحالي حيث أصبحت الشركات والمؤسسات تستخدم التكنولوجيا بشكل مكثف.
وأضاف ” نحن نستفيد من خبرات جمعية المدققين الداخليين في الإمارات والتي قطعت شوطا كبيرا في مجال التدقيق الداخلي وهي من الدول السباقة في الإنجاز بهذا المجال”.
وصرحت عائشة بن لوتاه مديرة إدارة التدقيق الداخلي في دائرة السياحة والتسويق التجاري عضو مجلس إدارة جمعية المدققين الداخليين، أنه بفضل الدعم وتسليط الضوء على أهمية التدقيق الداخلي من قبل القيادة الرشيدة والحكومة فقد أصبح لدينا مؤتمران سنويا لتثقيف وتمكين وتطوير المدقق الداخلي الأمر الذي زاد من عدد المدققين الداخليين في الإمارات حيث وصل عددهم حاليا نحو 7 آلاف مدقق ويشكل المواطنون منهم نسبة 45 بالمائه تقريبا ويتمثل هدفنا اليوم في وضع منظومة لحوكمة مهنة التدقيق الداخلي في الإمارات والتي تعتبر من أسمى المهن الفنية والتقنية الموجودة عالميا.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.