اتهامات للشرطة التشيلية بانتهاك حقوق الأطفال خلال التظاهرات

الرئيسية دولي

أعلنت وكالة حماية الطفل في تشيلي أنها تلقت 327 شكوى بحق قوات الأمن تتهمها بانتهاك حقوق أطفال ومراهقين خلال شهر من الاحتجاجات.
واندلعت موجة من الاحتجاجات الاجتماعية في 18 أكتوبر أدت إلى مقتل 22 شخصا وجرح أكثر من ألفين آخرين، إصابة البعض منهم خطيرة، وفق المدعين.
وقالت باتريسيا مونيوز، التي تترأس وكالة أسستها الحكومة لحماية حقوق الطفل إن مكتبها تلقى “327 شكوى بشأن انتهاكات للحقوق الأساسية لأطفال ومراهقين على خلفية الأزمة”.
وانتقدت مونيوز الشرطة وأفادت عن العديد من الحالات لأطفال “جرحوا في إطار الحياة اليومية مثل التوجه لشراء الخبز مع أمهاتهم”.
وقالت في مؤتمر صحافي “نتحدث عن أطفال لم يكونوا يشاركون في تظاهرات، وهو ما يجعل سلوك الشرطة أكثر خطورة”.
وأشارت إلى أنها ستتخذ إجراءات قانونية في الحالات التي لم تقدم وكالات أخرى شكوى بشأنها.
ورفع المعهد الوطني لحقوق الإنسان، وهو هيئة حكومية أخرى، 384 شكوى أخرى تتعلق بانتهاكات لحقوق الإنسان من جانب قوات الأمن ضد المحتجين.
ووسط غضب إزاء إصابات أكثر من 200 متظاهر في أعينهم، علقت الشرطة التشيلية استخدام طلقات الخردق ضد المتظاهرين.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.