برعاية خالد بن محمد بن زايد

انطلاق معرض “فن أبوظبي” في منارة السعديات

الإمارات

تحت رعاية سمو الشيخ خالد بن محمد بن زايد آل نهيان عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي رئيس مكتب أبوظبي التنفيذي .. افتتح معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، الدورة الحادية عشرة من معرض “فن أبوظبي” في منارة السعديات.
شهد الافتتاح .. معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة ومعالي محمد المر رئيس مجلس أمناء مكتبة محمد بن راشد، وسعادة سيف سعيد غباش وكيل دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي، وسعادة مبارك الناخي وكيل وزارة الثقافة وتنمية المعرفة، وسعادة الشيخ سالم القاسمي، الوكيل المساعد لقطاع التراث والفنون في وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.
وافتتح “فن أبوظبي” أبوابه للجمهور اعتبارا من أمس الخميس وحتى 23 نوفمبر الجاري حيث يشهد هذا العام مشاركة 50 صالة عرض رائدة من 21 مدينة من مختلف أرجاء العالم، إلى جانب الأنشطة القائمة والجديدة في برنامج المعرض التفاعلي.
ويقدم المعرض الفني الرائد سلسلة من الحوارات الثقافية التي تتناول موضوعات ذات أهمية على الساحة الفنية العالمية، مثل دور الفن والهوية الثقافية ومراكز الفنون المعاصرة الناشئة ومنظور الأجيال الفنية الجديدة وغيرها. كما يتخلل المعرض برنامجا يوميا من عروض الفنون المعاصرة وورش العمل والدورات التدريبية التي تتيح للزوار التفاعل مع الفنانين المشاركين والتعرف عن كثب على تجاربهم.
وحظيت نسخة هذا العام من معرض “بوابة” الذي يحمل عنوان “قصص من الماضي والحاضر” بمساهمة من متحف العين، تتمثل في إعارة عدد من القطع الأثرية التي تشكل جزءا أساسيا من تشكيلة المعرض.. فيما يسلط البرنامج السنوي “آفاق: تكليف الفنانين” الضوء على مجموعة من المنحوتات والأعمال التركيبية الضخمة التي سيتم عرضها في مختلف أنحاء الإمارة. كما تقدم الفنانات الإماراتيات عائشة حاضر وروضة خليفة الكتبي وشيخة فهد الكتبي أعمالهن الفنية عبر مبادرة “آفاق: الفنانون الناشئون”.
ويشهد “فن أبوظبي” إضافة جديدة تتمثل بإطلاق قسم “أبعاد جديدة”، الذي يسلط الضوء على إبداعات الفنون المعاصرة الآسيوية تحت إشراف جيروم سانس، ويركز البرنامج كذلك على صالات العرض الوافدة من الهند بدعوة من آشوين ثاداني. كما يعود الدكتور عمر خليف إلى “فن أبوظبي” للسنة الثالثة مع معرض “فضاءات: الرسم، المحاكاة،التخطيط”.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.