عضو الفريق السوداني في "تحدي فيرست جلوبال" تشكر دعم قيادة الدولة

سارة المصباح: دعم الإمارات لا ينسى وجاهزون لمقبل التحديات

الرئيسية الرياضية

أبوظبي- مرتضى المر
استضافت دبي أكتوبر الماضي بطولة العالم للروبوتات والذكاء الاصطناعي “تحدي فيرست جلوبال” بمشاركة أكثر من 1500 متنافس من 191 دولة في حدث هو الأكبر عالميا في مجال الروبوتات ينظم للمرة الأولى في المنطقة.
وكان الفريق السوداني من ابرز المشاركين وحصل على 3 جوائز عكست المستوى المتطور لفريق لم يحصل على الوقت الكافي للتحضير للبطولة، الأمر الذي يؤكد قدرته على خوض أكبر المنافسات العالمية وتحقيق النتائج المشرفة.
تحدثت للوطن سارة المصباح عضو الفريق السوداني المشارك في البطولة لـ”الوطن”، وثمنت دعم قيادة الإمارات الرشيدة ودورها الكبير في دعم الشباب في المنطقة والعالم، وبرامج تطويرهم وتنميتهم، وتقديم الدعم اللامحدود من أجل رفعتهم، كما تحدثت عن الانجاز والاستعدادات للبطولة ومحاولات فريقها للمشاركة في البطولات العالمية، وقالت: أدرس في مدارس الموهبة والتمييز التي يتم اختيار الطلاب فيها بناء على مستوى عالي من الذكاء، نخضع لاختبارات ذكاء صعبة، في ذلك الموسم الذي بدأت فيه بمدارس الموهوبين، دخل 3 آلاف طالب المنافسة للوصول إلى المدرسة نجح منهم 150 فقط، في المدرسة لا نهتم بالأكاديميات فقط، ندرس مواد إضافية، مثل الإلكترونيات والحاسوب، ولدينا معامل ودروس تنمى فينا فكرة الاعتماد على النفس والابداع والابتكار.
وأضافت: كنت أشارك في الدورات المدرسية منذ مرحلة الأساس، وشاركت في التقديم الإذاعي في أول مشاركاتي، وفي الصف الأول الثانوي شاركت في منافسات الكتابة بالدورة المدرسية وأحرزت المركز الأول في كتابة الشعر بولاية الخرطوم وبعدها شاركت في المنافسة القومية واشتركت مع زميلة أخرى في نيل المركز الأول في كتابة الشعر، وفي العام الثاني بالمدرسة الثانوية اشتركت في تحدي القراءة العربي وكنت وقتها في المركز السابع بالسودان، ومن ثم اشتركت في تحدي القراءة العربي لأن العشر الأوائل كانوا يتأهلون مباشرة إلى تحدي القراءة العربي، وسافرت إلى دبي وشاركت في المنافسات في دبي، كان الأمر جديدا علي ولم اصل لمركز يرضيني، وفي الصف الثالث الثانوي سمعت بمنافسة الكترونيات دولية كانت مقامة في المكسيك، كنا نظن أنها منافسة روبوتات فقط، لم نكن نعرف الكثير عنها، وبعد أن حضرنا أنفسنا وجهزنا الروبوت الخاص بنا، حصلنا على فيزة المكسيك ولكن كان علينا المرور بإسبانيا ولم نستطع الحصول على التأشيرة لإسبانيا بسبب ضيق الوقت.
هذا الموسم جمعنا فريق قوي بقيادة أحمد عبدالودود وقد كانت لديه خبرة ومشاركة سابقة في المنافسة، تواصل معنا لتجهيز الفريق وقد كان الفريق كله من مدارس الموهية وكنا أفضل خمسة تم اختيارهم، وصلتنا الموافقة قبل 3 شهور من بداية المسابقة وهو وقت متأخر بالنسبة لبقية الفريق، واجهنا الكثير من المشاكل خلال التحضيرات، ولكن حصلنا على مساعدة كبيرة من أستاذ فيصل وهو مسؤول البطولة في السودان.
اعتقد أننا قدمنا مستوى رائع نظراً لأنها أول مشاركة لنا، في الأخير فزنا بثلاث جوائز، جائزة الحكام وجائزة السلامة وجائزة أفضل مينتور مساعد، هذه الجوائز ستكون أساس لعمل قادم كبير في المنافسات القادمة بإذن الله.
ويعكس تنظيم تحدي “فيرست جلوبال” في دبي الموقع الريادي لدولة الإمارات في تنظيم واستضافة الأحداث والفعاليات العالمية ودورها المحوري في تعزيز الجهود الدولية لتوظيف التكنولوجيا المستقبلية في دعم وبناء قدرات المواهب الشابة وتحفيز أصحاب العقول اللامعة والأفكار الاستثنائية لابتكار أفضل الحلول للتحديات التي يواجها العالم في مختلف المجالات والقطاعات الحيوية.
كلمة أخيرة عن دبي
أشادت سارة مدينة دبي وقالت مدينة رائعة وساحرة بمعنى الكلمة ، تأخذ الزائر من أول وهلة ، وبكل صراحة تُشغله بمراقبة كلّ ما فيها من ملامح التطوّر والجمال،واضافت المصباح أن مدينة دبي لها خصوصية عالمية، لأنها من أسرع المدن مواكبةّ للتطور في العالم، ولا يكاد يمرّ شهر أو أسبوع إلا وظهر فيها شيءٌ جديد، كما يوجدُ فيها أشخاص من جميع العالم، لهذا تُعدّ مدينة تبادل ثقافي وإنساني ضخم، وتمتزج فيها الأعراق، مما يُضفي عليها سحرًا من نوعٍ خاص، ويزيد من تألقها وجمالها والرغبة في المكوث فيها أطول فترة ممكنة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.