“اتصالات” الراعي الذهبي لمهرجان الشيخ زايد التراثي  

الإقتصادية

أبوظبي-الوطن:

أعلنت شركة “اتصالات” أمس عن دعمها للنسخة العاشرة من “مهرجان الشيخ زايد التراثي” والذي يحظى برعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، وبمتابعة سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة.
ويعد المهرجان، الذي انطلقت فعالياته في 28 نوفمبر ويستمر حتى فبراير 2020 بمنطقة الوثبة بأبوظبي، من أهم الفعاليات السنوية التي تعكس الاهتمام الكبير الذي أولاه الوالد المؤسس لدولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، للتراث الإماراتي والموروثات والتقاليد الشعبية الإماراتية الأصيلة. كما يستضيف المهرجان، الذي تتشرف “اتصالات” بدعمها له بصفتها “الراعي الذهبي”، نماذج عديدة من مختلف الثقافات والحضارات من جميع مناطق العالم.
وفي تعليقه على الحدث قال سلطان محمد الظاهري، مدير عام “اتصالات” في منطقة أبوظبي: “يسعدنا ويشرفنا أن نكون من الشركاء المحوريين لهذه المناسبة التراثية العريقة والتي اكتسبت على مدى السنين بعداً إقليميا وعالميا كبيرا، ويأتي اهتمامنا في “اتصالات” بهذا المهرجان الوطني الكبير وفاء منا لذكرى القائد المؤسس للدولة الشيخ زايد بن سلطان طيب الله ثراه، وتماشيا المسؤولية المجتمعية التي نتبناها لتقديم كافة أوجه الدعم لمختلف الأنشطة والفعاليات المجتمعية، ودعماً لإحياء التقاليد الإماراتية العريقة التي أسست اللبنات الأولى لما وصلت اليه دولة الإمارات اليوم من المراتب العالمية المتقدمة في شتى المجالات، وهو الأمر الذي يعد تجسيداً لرؤية القيادة الحكيمة في ضرورة الحفاظ على الإرث العريق التي اشتهرت به دولة الإمارات للأجيال القادمة”.
ويمكن لزوار المهرجان من الحصول على مختلف خدمات اتصالات والعروض المتنوعة بسهولة وراحة عن طريق زيارة جناح اتصالات رقم 7 والذي يقع بعد المدخل الرئيسـي، حيث تعرض اتصالات العديد من الأجهزة الذكية الحديثة مع باقة بيانات ومكالمات مرنة وباقات   e-life بسرعـات وعروض مختلفة مع قنوات تلفزيونية مميزة تناسب جميع الاذواق، بالإضافة الى عدد من الأنشطة الترفيهية العائلية.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.