قتيلان بإطلاق نار في قاعدة بيرل هاربور الأمريكية

دولي

قتل عنصر في البحرية الاميركية شخصين بالرصاص واصاب ثالثا بجروح في حوض السفن الحربية التابع لقاعدة بيرل هاربور في هاواي، قبل ان يقدم على الانتحار، بحسب ما أعلن مسؤول في البحرية.
وقال العميد البحري روبرت تشادويك إن القتيلين والجريح موظفون مدنيون لدى وزارة الدفاع الأميركية، مشيرا إلى أن الجريح نقل إلى المستشفى وهو في حال “مستقرة”.
وجرى حادث إطلاق النار في حوض السفن التابع للقاعدة، على ما أوضحت السلطات.
وأفاد تشادويك أن مطلق النار هو “على ما يُعتقد” عنصر في البحرية متمركز في الغواصة النووية الهجومية “يو إس إس كولومبيا”، مشيرا إلى أنه انتحر “على ما يبدو”.
وقال شاهد نقلت إفاداته وسائل الإعلام المحلية أنه رأى عنصر البحرية يطلق رصاصة على رأسه.
وأوردت وسائل الإعلام أن الحادث وقع على مقربة من “يو إس إس كولومبيا” التي كانت في ذلك الوقت قيد الإصلاح في الحوض.
وقال شاهد كان في القاعدة عند حصول الوقائع، متحدثا لشبكة تلفزيونية المحلية، إنه سمع أصواتا. وقال “تبين لي أنه إطلاق نار، وحين نظرت، رأيت مطلق النار يوجه السلاح إلى نفسه”.
وقال متحدث باسم البيت الأبيض أنه تم إبلاغ الرئيس دونالد ترامب بالحادث.
ووقع الحادث قبل ثلاثة أيام من إحياء ذكرى الهجوم الياباني على بيرل هاربور إبان الحرب العالمية الثانية.
ففي 7 ديسمبر 1941، شنت اليابان هجوما مباغتا على هذه القاعدة العسكرية ما أدى إلى تدمير جزء من البحرية الأميركية في المحيط الهادئ ودفع الولايات المتحدة إلى دخول الحرب العالمية الثانية.
ولا تزال الولايات المتحدة تنشر قوات من البحرية وسلاح الجو في القاعدة.
وتشهد الولايات المتحدة بانتظام حوادث إطلاق نار ووصلت حصيلة القتلى بالرصاص، بما في ذلك عمليات الانتحار، إلى حوالى 40 ألف قتيل عام 2017.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.