مسام يتلف 1600 لغم للمليشات في بيحان

اليمن: واشنطن تصادر أجزاء صواريخ إيرانية بطريقها للحوثيين

دولي

صرح مسؤولون أميركيون إن سفينة تابعة للبحرية الأمريكية صادرت كمية كبيرة من أجزاء صواريخ إيرانية موجهة كانت مرسلة إلى ميليشيات الحوثي في اليمن.
وأضاف المسؤولون أن تلك هي المرة الأولى التي تصادر فيها أجزاء صواريخ متقدمة بهذا القدر وهي في طريقها إلى اليمن.
وتمت المصادرة من زورق صغير، وقام بالعملية البحرية الأميركية وفريق من خفر السواحل الأميركي في بحر العرب.
وقال مسؤولون أميركيون، الذين تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هوياتهم، إن مدمرة الصواريخ الموجهة فورست شيرمان احتجزت قاربا صغيرا الأسبوع الماضي قبل أن تعتليه مفرزة من خفر السواحل وتعثر على أجزاء الصواريخ.
وأضاف المسؤولون أن طاقم القارب الصغير نُقل إلى خفر السواحل اليمني، وأن أجزاء الصواريخ في حيازة الولايات المتحدة حاليا.
وخلال السنوات الأخيرة، اعترضت سفن حربية أميركية وصادرت أسلحة إيرانية كانت متجهة على الأرجح للحوثيين. وقال المسؤول إن الاختلاف هذه المرة يتمثل في طبيعة الأجزاء.
وبموجب قرار للأمم المتحدة فإنه يحظر على طهران تقديم أو بيع أو نقل أسلحة خارج البلاد ما لم تحصل على موافقة من مجلس الأمن. ويحظر قرار منفصل للأمم المتحدة بشأن اليمن تقديم أسلحة لقادة الحوثيين.
ومن جهة آخرى، نفذ المشروع السعودي لنزع الألغام في اليمن “مسام”، عملية إتلاف وتفجير لـ1600 لغم وقذيفة غير منفجرة وعبوات ناسفة، زرعتها ميليشيات الحوثي الانقلابية في مديرية بيحان بمحافظة شبوة جنوب شرق البلاد.
وتعد عملية التفجير والإتلاف التي نفذتها فرق “مسام” الهندسية هي العملية الثامنة على مستوى مديريتي بيحان وعسيلان في محافظة شبوة.
وأكد المشرف العام للفرق الهندسية في شبوة المهندس عبدالله سالم حسن، أن الفرق العاملة في مديريتي بيحان وعسيلان تمكنت منذ بدأ العمل في المشروع، من تطهير وتأمين 30 حقلا ومنطقة ملغمة، نزعت الفرق منها حوالي 23 ألف لغم وعبوة ناسفة وقذيفة غير منفجرة.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.