بمشاركة 40 دولة

النيادي يرحب بالمنتخبات المشاركة في ( أسيوية )المواي تاي بأبو ظبي

الرئيسية الرياضية

أبوظبي- الوطن
رحب سعادة عبد الله سعيد النيادي، رئيس اتحاد المواي تاي والكيك بوكسينج، بالمنتخبات الشقيقة والصديقة المشاركة في بطولة آسيا للمواي تاي لعام 2019،في عاصمة دولة التسامح أبوظبي التي تحتضن الحدث للمرة الأولى وذلك بإشراف الاتحاد الدولي للعبة في بلدهم الثاني دولة الإمارات التي فتحت ذراعيها لاستضافة البطولة خلال الفترة من 17 إلى 22 ديسمبر الحالي ،بالصالة الرياضية المغطاة بمنطقة سارية العلم بمنطقة كأسر الأمواج في كورنيش أبوظبي (المارينا مول) كنقله جديدة في مجال اللعبة ، متمنيا لهم طيب الإقامة وللبطولة الأسيوية الأولى النجاح ، والتي تأتي استضافتها تزامناً مع احتفالات البلاد باليوم الوطني الـ 48 ،والذي يعد واحداً من أبرز الاحتفالات الرسمية المجتمعية في الدولة، مما يتيح الفرصة لأكثر من 500 لاعب من 40 دولة آسيوية المشاركة في أفراح دولة الإمارات في شهر ديسمبر من كل عام.
وذكر النيادي:بان موافقة دول القارة الصفراء بإقامة بطولة آسيا للمواي تاي 2019 ،في عاصمة دولة الأمن والأمان والتسامح ،يؤكد ثقة مجتمع اللعبة في قدرة الإمارات في إنجاح الحدث الرياضي القاري،والذي يمثل تحديا جديدا لكوادرنا الوطنية في مجال تنظيم مثل تلك الفعاليات الرياضية الدولية الجماهيرية الكبيرة ، على الرغم من حداثة إشهار اتحاد الإمارات للمواي تاي والكيك بوكسينج في مايو 2017 ، والذي يمثل إنجازاً إدارياً لاتحاد اللعبة الذي بلغ الاتحاد الدولي للعبة بانتخاب السيد طارق بن هزيم المهيري، والمدير التنفيذي للاتحاد، في عضوية المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للعبة (IFMA) والذي تستمر عضويته به حتى 2022، وهو ما يؤكد مكانه دولة الإمارات في نظر العالم من خلال شباب الإمارات الرياضي الذي يشغل الكثير من المناصب الإدارية القيادية في مختلف الاتحادات الرياضية الدولية.
وأضاف سعادة عبد الله سعيد النيادي رئيس اللجنة المنظمة للبطولة – لاشك أن دعم القيادة الرشيدة المستمر لقطاع الشباب والرياضة،كان له الدور الأساسي الفعال فيما تحقق من نجاحات تنظيمية ومشاركات خارجية ، مشيدا باهتمام الهيئة العامة للرياضة والمجالس الرياضية، وخص مجلس أبو ظبي الرياضي برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان بالشكر على دعمهم المستمر ، مؤكداً على أن استضافة بطولة أسيا للمواي تاي في عاصمة التسامح يمثل نقلة نوعية للعبة التي تشهد تطورا سريعا في مجال الألعاب القتالية والدفاع عن النفس ، بعد أن سخرت القيادة الرشيدة البنية التحتية الرياضية والسياحية والمجتمعية، والتي من شأنها أن تسهم في نجاح كافه الأحداث الرياضية الجماهيرية التي كتب لها النجاح بفضل جهود الكوادر الوطنية وتعاون المتطوعين بمختلف ثقافاتهم وحماسهم الذي غرسه قادتنا فيهم مما يبشر بمختلف النجاحات التنظيمية.
واختتم سعادة عبد الله سعيد النيادي بأن اللجنة المنظمة فرغت من كافه الترتيبات التنظيمية بعد أن أكدت 40 دولة أسيوية مشاركتها في البطولة المقبلة ،فيما يواصل منتخبنا الوطني للمواي تاي تدريباته بانتظام بهدف عكس التطور الذي شهدته اللعبة على مستوى الدولة، بعد تم مؤخرا اختيار عاصمة دولة الإمارات أبو ظبي بان تكون المقر الرسمي للاتحاد العربي للمواي تاي.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.