واشنطن تتهم روسيا بإسقاط طائرة أمريكية قرب طرابلس

لافروف ينتقد عدم دعوة الأحزاب الليبية إلى مؤتمر برلين

دولي

انتقد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف المؤتمر المقرر قريبا عقده في برلين حول النزاع في ليبيا منتقدا عدم مشاركة الأحزاب السياسية الليبية.
وقال لافروف “مؤتمر برلين فاجأني لعدم دعوة الأحزاب الليبية ودول الجوار وهو بالتالي فرصة ضائعة” مرحبا ب”مبادرة” المستشارة أنغيلا ميركل.
وأضاف أمام منتدى دولي لوزراء الخارجية بعنوان “ميد ديالوغز″، “آمل في أن نحرز تقدما في المستقبل مع مقاربة أكثر شمولية”.
وفي وقت سابق أعلن لافروف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الإيطالي لويجي دي مايو أن “أي طرف له صلة بليبيا وأيضا بالاتحاد الافريقي الذي أبقي بلا سبب بعيدا عن مؤتمر برلين يجب دعوته إليه”.
ورأى الأخير أن مؤتمر برلين المقبل “مهم جدا” لأنه يجب تفادي “الهروب إلى الأمام” بسبب وجود تدخلات خارجية عديدة.
وقال لافروف “الوضع في ليبيا معقد جدا لأن هناك جهات عديدة دخيلة” مشيرا إلى “هشاشة الوضع” في البلاد.
وخلال زيارة قصيرة لليبيا أعلن وزير الخارجية الألماني هايكو ماس مؤخرا أن وقف التدخلات الأجنبية في الأزمة الليبية سيكون أحد أهداف مؤتمر برلين.
وتتهم بعض الدول بشن حرب بالوكالة في ليبيا حيث أطلق المشير خليفة حفتر الرجل القوي في شرق البلاد، هجوما في 4 أبريل لسيطرة على طرابلس.
ومن جهة آخرى، قالت القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا إن الجيش الأمريكي يعتقد أن الدفاعات الجوية الروسية أسقطت طائرة أمريكية مسيرة وغير مسلحة فُقدت قرب العاصمة الليبية الشهر الماضي ويطالب بعودة حطامها.
وقال الجنرال ستيفن تاونسند قائد القيادة العسكرية الأمريكية في أفريقيا إنه يعتقد أن من كان يدير الدفاعات الجوية في ذلك الوقت “لم يكن يعلم أنها طائرة أمريكية مسيرة عندما أطلق النار عليها”.
وأضاف تاونسند في بيان دون أن يخوض في تفاصيل: “لكنه يعلم الآن بالتأكيد ويرفض إعادتها. هو يقول إنه لا يعلم مكانها لكنني لا أصدق هذا”.ا.ف.ب وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.