خلال حفل الاتحاد العربي للتطوع بمقر الجامعة العربية

برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد

الإمارات

أبوظبي – الوطن:
فاز برنامج الشيخة فاطمة بنت مبارك للتطوع بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد العالمية للأعمال التطوعية في الوطن العربي وذلك خلال الحفل الختامي للنسخة الثانية من القلادة التي نظمها امس الاول الاتحاد العربي للتطوع فى مقر الجامعة العربية بالقاهرة بالتزامن مع اليوم العالمي للتطوع الذى يصادف الخامس من ديسمبر من كل عام.
وتسلمت سعادة نورة السويدي مديرة الاتحاد النسائي العام القلادة نيابة عن سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الاعلى للامومة والطفولة الرئيسة الاعلى لمؤسسة التنمية الاسرية خلال حفل تكريم الفائزين بالقلادة.
وقد اختارت لجنة التحكيم برنامج الشيخة فاطمة للتطوع من بين كل البرامج التطوعية العربية في المجال الانساني التنموي في فئة المؤسسات الحكومية والتجارية والمسؤولية المجتمعية .
واكدت سعادة نورة السويدي ان فوز برنامج سمو ام الامارات بهذه القلادة دليل على صدق المبادرات الانسانية التي تامر بها سموها في كافة المجالات وهو نهج دأبت عليه منذ عهد المغفور له الشيخ زايد بن سلطان ال نهيان طيب الله ثراه .
وقالت ان القيادة الرشيدة في الدولة سارت على درب المغفور له الشيخ زايد فمدت يدها الى جميع دول العالم بالدعم والمساعدة وجعلت التسامح من مبادئ سياستها التي نالت اعجاب العالم .
واشارت الى ان برنامج الشيخة فاطمة للتطوع ليس له مثيل في العالم فقد تمكن من علاج اكثر من مليوني طفل وامراة ممن يفتقدون العون كما وصل هذا البرنامج الى اكثر من عشرين دولة في افريقيا واسيا واقام المستشفيات والعيادات الطبية المتنقلة واستقبل كل محتاج للمساعدة بغض النظر عن اللون او الجنس او الدين وهو برنامج نموذجي اصبح ممارسة عملية يومية .
واكدت مديرة الاتحاد النسائي العام ان المرأة الاماراتية تجاوبت مع حملة التطوع وانخرطت الى جانب اخيها الرجل في تقديم العون والمساعدة للمحتاجين في الدول التي وصل اليها برنامج الشيخة فاطمة للتطوع فهي تعالج المرضى وتسقى العطشى وتنقل الصورة المثالية للعمل الانساني الاماراتي .
وذكرت ان برنامج الشيخة فاطمة للتطوع استطاع ان يصل برسالته الانسانية للملايين من البشر في مختلف دول العالم وقدم نموذجا مميزا ومبتكرا في مجالات العمل التنطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني يحتذى به محليا ودوليا والتي ابرزها اطلاق حملة زايد الانسانية لعلاج الفقراء وحملة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية لعلاج المراة والطفل وتدشين حملة المليون متطوع وبرنامج سفراء الامارات وتبني برنامج القيادات التطوعية والانسانية الشابة والتنظيم الدوري لمؤتمر الامارات للتطوع وملتقى زايد للعمل الانساني والملتقى العربي لتمكين الشباب في العمل التطوعي وملتقى المراة العربية للتطوع وملتقى العطاء العربي واطلاق جائزة الامارات التقديرية للتطوع وادارة اكاديمية للتطوع ومركز للتطوع المتنقل وتدشين اكبر سلسلة من العيادات والمستشفيات الميدانية في شتى بقاع العالم وذلك بمبادرة من زايد العطاء والاتحاد النسائي العام وبشراكة استراتيجية مع مؤسسات الدولة الحكومية والخاصة والغير ربحية.
كما نجح برنامج الشيخة فاطمة للتطوع في استقطاب الشباب من مختلف الجنسيات وتاهيلهم وتمكينهم في ترسيخ قيم التسامح الانساني بين شعوب الارض من خلال مبادرات مبتكرة تحمل رسائل التسامح والمحبة والعطاء للوصول الى مجتمعات متعاونة على الخير.
واكدت ان مبادرة الشيخة فاطمة الانسانية العالمية حملت رؤية الإمارات إلى محتلف دول العالم كسفراء فوق العادة يعرف العالم بمنظومة الإمارات فى مجالات الخير والتسامح والعطاء والتعايش السلمى بين الشعوب، ودورها فى خدمة الإنسانية بوصفها رديفا دائما لحب البشر بمختلف أرجاء العالم.ورسخ للثقافة الانسانية التي تقدم المساعدة إلى المحتاجين فى العالم عبر سلسلة من الموتمرات لتقديم المشورة والخبرات اللازمة فى مجال العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني التى تعزز القيم الإنسانية الراقية بين الشعوب .
وقالت سعادة نورة السويدي انه بتوجيهات سموالشيخة فاطمة فقد تم تبني برنامج الشيخة فاطمة للتطوع مبادرات مبتكرة في العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الانساني .
وذكرت ان المبادرات التي قام عليها برنامج الشيخة فاطمة للتطوع تركز على الاستقطاب والتمكين للشباب، من خلال التنظيم الدوري لملتقيات واستضافة مجالس العمل التطوعي والتسامح الإنساني الشبابي في المؤسسات الحكومية والخاصة، وتنظيم مخيمات تطوعيه ، وتحريك قوافل في العمل التطوعي والعطاء المجتمعي والتسامح الإنساني إلى مناطق جغرافية أوسع، وزيادة الطاقة الاستيعابية للعيادات ومستشفياتها الميدانية، وفتح مجالات جديدة للترشيح في جوائز تقديرية، وتكثيف الحملات الإنسانية العالمية، وتبني برنامج القيادات العربية الانسانية الشابة واستحداث الشراكات مع المؤسسات الحكومية والخاصة غير الربحية، للوصول إلى أكثر للملايين في مختلف دول العالم بحلول عام 2020.
هذا و شهد الحفل تكريم تسعة أعمال تطوعية تميزت في خدمة المجتمع لتكريمها في مقر الجامعة العربية تقديرًا لدورها والخِدْمات التي قدمتها.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.