“الإمارات للدراسات” ينظم غداً محاضرة بعنوان “خطر الجماعات الإسلامية على الأمن الفكري والعسكري والقومي للأوطان”

الإمارات

أبوظبي – الوطن:

ينظّم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، في إطار أنشطته العلمية والبحثية، محاضرته رقم (719) بعنوان “خطر الجماعات الإسلامية على الأمن الفكري والعسكري والقومي للأوطان”، يلقيها الأستاذ منير أديب، الخبير في شؤون الحركات المتطرفة والإرهاب الدولي، من جمهورية مصر العربية، وذلك في الساعة 7:30 من مساء غد، في قاعة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، بمقر المركز في أبوظبي.
وتأتي هذه المحاضرة التي يوجّه المركز دعوة عامة لحضورها ويوفّر خلالها الترجمة الفورية، في إطار اهتمامه بالقضايا التي تشغل الرأي العام، وخاصة التهديدات التي تشكلها الجماعات المتطرفة على الواقع الأمني والاجتماعي والسياسي، سواء للأفراد أوالمجتمعات والدول؛ حيث ستتناول المحاضرة الخطورة التي تمثلها جماعات العنف والتطرف الإسلامية الموجودة في منطقتنا العربية على أوطاننا؛ بوصفها مخاطر تتجاوز مجرد رؤية هذه التنظيمات للوطن.
وسيتطرق المحاضر خلال المحاضرة إلى مفهوم الوطن لدى هذه التنظيمات، وخطورة هذه الرؤية على أمن الأوطان، ويستعرض خطر التنظيمات على أمن الأوطان من الناحية العسكرية والفكرية، وما تمثله من تهديد حقيقي للأمن القومي، وما يمثله هذا التهديد لمفهوم الدولة الوطنية والقومية، ويبيّن الخيط المشترك لهذه التنظيمات، وهو الذي يجعلها جميعاً تعمل وفق تصور واحد مكرر.
وتعالج المحاضرة السُّبل العملية لمواجهة خطر التنظيمات المتطرفة، والوقوف أمام مشروعها التدميري القائم على هدم الأوطان، بعد نشر الفوضى وفق ماوضعته من دستور حاكم، استخدمته كل هذه التنظيمات بلا استثناء، كما تتناول طرق مكافحة هذه التنظيمات من الجانب الفكري “الجانب الخفي أو المنسي”؛ وهو ما أدى إلى انتشار ظاهرة الإرهاب والتطرف على نطاق واسع داخل أوطاننا بما تمثله من تهديد حقيقي لها.
الجدير بالذكر أن الأستاذ منير أديب تخرج من كلية اللغة العربية والدراسات الإسلامية “دارالعلوم”- جامعة القاهرة، وعمل في صحف عدة؛ منها: جريدة “المصري اليوم”، و”البوابة نيوز″، حيث تولى إدارة الأقسام المتخصصة في شؤون الإسلام السياسي، ووصل إلى منصب مدير عام التحرير. وكتب الباحث مقالات عدة في عدد من الصحف المصرية والعربية، منها على سبيل المثال: جريدة “المصري اليوم”، ومجلة “الحياة اللندنية”، ومجلة “السياسة الدولية” التي تصدر عن مركز الأهرام، وصحف أخرى. ومن أهم الأعمدة التي كتبها، عمود بعنوان “رسائل العنف في فكر الإخوان المسلمين”، استعرض من خلاله تاريخ حركة الإخوان المسلمين الإرهابية وعلاقتها بالعنف وعلاقة الفكرة والتنظيم بالعنف، سواء منذ بداية تدشين التنظيم على يد مؤسسه الأول قبل تسعين عاماً حتى تولّي الجماعة للسلطة في مصر، والثورة عليها في عام 2013.
ونجح الباحث خلال كتاباته المتعددة في تفكيك المقولات المؤسِّسة للتنظيمات المتطرفة، بعد قراءة دقيقة لخطابهم، وما كتبه في عدد من الاستراتيجيات الخاصة بمواجهة الإرهاب والتطرف، متعاوناً بعشرات الأبحاث والدراسات في مجال تخصصه مع عدد من مراكز الدراسات المتخصصة، ضمن محاولاته لمواجهة خطر التنظيمات المتطرفة في منطقتنا العربية. وللباحث عدد من الإصدارات في هذا الشأن، منها على سبيل المثال: “الجماعات الإسلامية والعنف.. العودة إلى العمل المسلح”،و”خريطة الجهاد المسلح في مصر” الذي قامت الهيئة العامة للكتب المصرية التابعة لوزارة الثقافة بطباعته، وكتاب “الدولة الإسلامية.. فكرة زائفة أم حقيقة غائبة”، في محاولة لقراءة مآلات التنظيم المتطرف، وكتب أخرى.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.