“السياحة والآثار بأم القيوين” تنهي الموسم الأول من التنقيب

الإمارات

أنهت دائرة السياحة والآثار بأم القيوين بالتعاون مع البعثة الأثرية الإيطالية الموسم الأول من التنقيب الذي قامت به الدائرة مؤخراً في موقع تل أبرق الأثري، وأسفرت التنقيبات عن اكتشافات أثرية تعود إلى آلاف السنين.
وأكد الشيخ ماجد بن سعود بن راشد المعلا رئيس دائرة السياحة والآثار أهمية اكتشاف مواقع أثرية جديدة في الإمارة وتعقب الحقب التاريخية القديمة للحفاظ على الموروثات التاريخية باعتبارها ثروة وطنية وشاهداً حياً على حضارة وتاريخ المنطقة ..مشيراً إلى أن إمارة أم القيوين لها إرث غني ومتنوع يعود إلى آلاف السنين.
من جهتها قالت علياء محمد الغفلي مدير عام دائرة السياحة والآثار إن موقع تل أبرق له أهمية كبيرة حيث امتدت فترة الاستيطان الدائم به من 2500 سنة قبل الميلاد إلى عام 300 ميلادي، ويظهر ذلك بوضوح في الطبقات الأثرية مما جعل تل أبرق مرجعاً رئيساً لعلماء الآثار في جنوب شرق الجزيرة العربية.
وأوضحت رانيا حسين قنومة رئيسة قسم الآثار بالدائرة أنه من خلال التنقيب في موقع تل أبرق تم العثور على جدران حجرية كبيرة ودرج يعود تاريخها إلى 1500 سنة قبل الميلاد، ويرجح أن المباني تنتمي إلى طراز المباني الدفاعية وليست منازل سكنية عادية.
كما تم العثور على أحجار طحن ورؤس سهام وشفرات من البرونز وصنارات صيد وأجزاء من آنية من الحجر الناعم من بينها غطاء دائري من المرمر وتماثيل من الفخار منها تمثال على شكل جمل ويعود تاريخ المكتشفات إلى العصرين البرونزي والحديدي. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.