أول مبادرة للترويج المشترك للسلع والخدمات خارج أسواق البلدين

منصة “سعودية-إماراتية” مشتركة بمعرض الأغذية الأفريقي 2019 بالقاهرة

الإقتصادية الرئيسية

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة والمملكة العربية السعودية بمنصة مشتركة ضمن أعمال معرض الأغذية الأفريقي “فوود آفريكا 2019″، والذي انطلقت أعماله أمس الإثنين بالقاهرة ويمتد حتى 11 من ديسمبر الجاري، ويمثل المعرض أحد أكبر المعارض التجارية الدولية للأغذية والمشروبات بالأسواق الأفريقية. ينظم المنصة المشتركة كل من هيئة تنمية الصادرات السعودية ووزارة الاقتصاد بدولة الإمارات.

وتأتي المشاركة في أعمال المعرض ضمن زيارة رسمية لوفد رفيع المستوى من دولة الإمارات برئاسة سعادة عبد الله آل صالح وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، وبمشاركة أكثر من 70 من كبار المسؤولين والمستثمرين ورجال الأعمال من الدولة. حيث يشهد جدول الزيارة عدد من الفعاليات والتي تشمل تنظيم منتدى مصر والإمارات للتجارة والاستثمار بحضور نخبة من كبار المسؤولين الحكوميين ورجال الأعمال من البلدين.
وتعد المنصة “السعودية-الإماراتية” أول مبادرة للترويج المشترك للسلع والخدمات بالمعارض الدولية ذات الاهتمام المتبادل، والتي تأتي ضمن مخرجات (خلوة العزم) بهدف توحيد الطاقات والإمكانات وتأسيس نموذج استثنائي للتعاون والتكامل بين البلدين الشقيقين في كافة المجالات التنموية.
وتضم نحو 35 شركة متخصصة في الصناعات الغذائية والمنتجات الزراعية من البلدين تستعرض أكثر من 120 علامة تجارية إماراتية وسعودية، بهدف استكشاف الفرص التجارية والاستثمارية في هذا القطاع الحيوي وإمكانية الدخول في مشاريع مشتركة بالأسواق الإفريقية تُعزز من الطاقات الإنتاجية للسلع الغذائية والمنتجات الزراعية بما يخدم أجندة الأمن الغذائي للبلدين وأيضا على صعيد المنطقة ككل.
وقال سعادة عبد الله بن أحمد آل صالح، وكيل وزارة الاقتصاد لشؤون التجارة الخارجية، لا شك أن التعاون الثنائي الإماراتي-السعودي قد قدم نموذجاً ثرياً للتكامل وتضافر الجهود وتوحيد الطاقات وفق رؤية واضحة واستراتيجية طموحة تخدم المصالح المشتركة وأيضا تعزز من أمن واستقرار المنطقة. وقد شهدت المرحلة الماضية إطلاق العديد من المبادرات والمشاريع النوعية وتطوير سياسات مشتركة بكافة المجالات التنموية. وأضاف أن أجندة الأمن الغذائي تحتل أولوية خاصة ضمن الأوليات التنموية لحكومة البلدين الشقيقين، ولذا فإن التواجد ضمن فعاليات المعرض الدولي للأغذية والمشروبات الأفريقي بجناح مشترك للبلدين تكتسب أهمية خاصة في هذا الصدد، إذ تفتح مجالاً أوسع أمام المنتجين الزراعيين والمستثمرين من البلدين لتعزيز قنوات التعاون وتعزيز تواجدهم في الأسواق الإفريقية، حيث يمثل السوق الأفريقي أحد أبرز الأسواق الغنية بفرص جديدة وغير مستغلة في ظل ما تتمتع به من مقومات زراعية واعدة من تربة خصبة وموارد مائية وقوى عاملة وتنوع مناخي وغيرها.
وأشار سعادته إلى أن دولة الإمارات تمتلك علاقات اقتصادية وتجارية متميزة مع الأسواق الأفريقية وتحديداً في مجال السلع الزراعية والمنتجات الغذائية حيث تمثل دولة الإمارات الشريك التجاري الأول عربياً لقارة إفريقيا، وأيضاً: 3.3 مليار دولار قيمة صادرات السلع الغذائية من الدول الإفريقية إلى دول مجلس التعاون خلال عام 2018، تمثل ما نسبته 8% من إجمالي واردات دول المجلس الغذائية.
من جانبه أكد أمين عام هيئة تنمية الصادرات السعودية المهندس صالح السلمي، على أهمية المشاركة والتعاون بين الجانبين السعودي والإماراتي حيث يعد الجناح المشترك أول مبادرة للترويج المشترك للسلع والخدمات خارج أسواق البلدين، مما يشير إلى توحيد الجهود وتكامل الطاقات وتعزيز العلاقة بين البلدين الشقيقين بكافة الجوانب التنموية، وذكر السلمي أن إجمالي قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة بلغ أكثر من 300 مليار ريال سعودي خلال السنوات الخمس الماضية.
وبحسب تقديرات البنك الإفريقي للتنمية، فإن سوق الأغذية والزراعة في أفريقيا سيصل إلى تريليون دولار مع حلول العام 2030، وسيبلغ استهلاك الأسر ما يقارب الـ2.5 تريليون دولار مع وصول الانفاق على الأعمال إلى 3.5 تريليون دولار عام 2025.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.