تدهور صحة أسير فلسطيني مضرب منذ أشهر

إضراب في الخليل احتجاجاً على التوسع الاستيطاني

دولي

عم إضراب مدينة الخليل في جنوب الضفة الغربية، أمس الإثنين، احتجاجاً على التوسع الاستيطاني “الإسرائيلي”، بعدما أعلنت أخيراً عزمها بناء حي استيطاني جديد في قلب المدينة.
وأُعلن الإضراب بدعوة من حركة “فتح” بقيادة الرئيس الفلسطيني محمود عباس “تنديداً بالهجمة الاستيطانية ضد المدينة وبلدتها القديمة”.
وأكدت فتح، في بيان، أن “استهداف الخليل واستباحة الحرم الإبراهيمي الشريف والاستيلاء على الأراضي فيها والمداهمة والاستيلاء المستمرة في كافة مناطق المحافظة، تدلل على أن هناك قراراً سياسياً من حكومة اليمين المتطرف في “إسرائيل” بالهجوم على الخليل وتهويد البلدة القديمة”.
واعتبرت الحركة أن هذه الممارسات تأتي “استكمالاً لمخطط التهويد ومحاولة تغيير الحقائق التاريخية على الأرض”، مؤكدة أنها ستعمل بكل جهد ممكن لوقف الإجراءات “الإسرائيلية” التهويدية في الخليل وباقي الأراضي الفلسطينية.
وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، إن “الصمت الدولي إزاء التغول “الإسرائيلي” الأمريكي على الشعب الفلسطيني وحقوقه يفقد الأمم المتحدة ومؤسساتها ما تبقى لها من مصداقية”.
من جهة أخرى، قالت مصادر اعلامية، إن مستوطنين أعطبوا إطارات مركبات وخطوا شعارات عنصرية في بلدة شعفاط في القدس.
وأفاد شهود عيان حسب المصادر أن مستوطنين تسللوا إلى البلدة، وأعطبوا إطارات 40 مركبة، وخطوا شعارات عنصرية على الجدران في المنطقة.
ومن جهتها، حذرت منظمة التحرير الفلسطينية أمس الإثنين، من تدهور صحة أسير فلسطيني لدى إسرائيل مضرب عن الطعام منذ 78 يوماً ضد اعتقاله الإداري.
وقال رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين في المنظمة قدري أبو بكر، في بيان صحافي، إن “الأسير أحمد زهران من رام الله يعاني ظروفاً صحية صعبة بفعل إضرابه المستمر عن الطعام، ويقبع في مستشفى “إسرائيلي”، مشيراً إلى أنه يتعرض لانتهاكات متواصلة على مدار الساعة مثل النقل المستمر، وحرمانه من التواصل مع عائلته، لكسر إضرابه وإرادته.
وأعلنت مصادر فلسطينية، أن الأسير مصعب الهندي علق إضرابه المفتوح عن الطعام الذي استمر 75 يوماً، بعد اتفاق يقضي بتحديد سقف اعتقاله الإداري، وذكر نادي الأسير أن الاتفاق يقضي بتجديد أمر إداري آخر 4 أشهر بعد انتهاء مدة الأمر الإداري الحالي، على أن يكون الأمر الإداري الأخير وموعد الإفراج عنه في بداية يوليو 2020.
وتعتقل “إسرائيل” نحو 500 أسير فلسطيني على بند الاعتقال الإداري، الذي يتيح بحسب القانون “الإسرائيلي” وضع المشتبه فيه قيد الاعتقال من دون توجيه الاتهام له لمدة 6 أشهر قابلة للتجديد لفترة غير محددة زمنياً.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.