دعماً للشباب المقبلين على الزواج من منتسبي "الداخلية"

سيف بن زايد يطلق مبادرة “العينية”

الإمارات السلايدر

أطلق الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية رئيس مجلس إدارة صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية، مبادرة “العينية” لدعم الشباب المقبلين على الزواج من منتسبي وزارة الداخلية، والتيسير عليهم لبدء حياة أسرية ناجحة.
وهنأ سموه في حفل استقبال أقيم أمس في منطقة الحبتور سيتي العرسان متمنياً لهم حياة سعيدة ومستقرة، ثم كرّم سموه مصرف أبوظبي الإسلامي الراعي الرئيسي لمبادرة العينية والرعاة الداعمون “مجموعة بن حموده” و”مجموعة الحبتور” و”شركة تراي ستار للهندسة والإنشاءات”.
حضر الحفل الفريق سيف الشعفار وكيل وزارة الداخلية، واللواء خليفة حارب الخييلي رئيس مجلس التطوير المؤسسي بالوزارة، واللواء الدكتور أحمد ناصر الريسي المفتش العام بوزارة الداخلية، واللواء عبد العزيز مكتوم الشريفي مدير عام الأمن الوقائي بوزارة الداخلية.

كما حضره سعادة خميس محمد بوهارون نائب رئيس مجلس إدارة مصرف أبوظبي الإسلامي، وعدد كبير من الضباط وأعضاء مجالس إدارات من المؤسسات والشركات الراعية ومديرين تنفيذيين إلى جانب أسر العرسان.
وبلغ عدد المستفيدين من هذه المبادرة 120 عريساً وعروساً، والتي تم إطلاقها بهدف إحياء عادة “العينية” المتوارثة عن الأجداد وتأكيد قيم التسامح التي تحث على التلاحم المجتمعي، ودعم الشباب المقبلين على الزواج لبناء حياة أسرية مستقرة تخلو من الأعباء والديون المادية.
وأوضح  مدير عام صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية العضو المنتدب لفزعه المقدم أحمد بوهارون أن مبادرة العينية جاءت لتجسد أسمى مفاهيم الترابط والتلاحم المجتمعي، حيث تتمثل هذه المبادرة بتقديم مبلغ مالي نقدي لكل عريس، وصرف قرض حسن يتم استغلاله في برامج ادخارية متميزة لدى مجموعة من المصارف والبنوك لدى الدولة.
وأضاف بوهارون أنه انتهاجاً وتشجيعاً لمبدأ عيش نمط حياة صحي فإن صندوق التكافل الاجتماعي للعاملين بوزارة الداخلية سيقدّم سلة غذائية صحية مجاناً شهرياً لمدة عام كامل للمستفيدين من مبادرة العينية، كما سيستفيد كل عريس وعروس من دورات تدريبية واستشارات أسرية لتنمية مهارات التعامل مع الشريك والتي تقدمها مؤسسة التنمية الأسرية، وذلك لإعداد أسرة إماراتية مستقرة تتحمل المسؤولية، وسيحصل المستفيدون من هذه المبادرة على قسائم مجانية قيّمة أخرى. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.