افتتح أعمال الاجتماع العالمي الثاني لـ "إنفوسان" في أبوظبي

الزيودي: تحسين النظم الغذائية ركيزة أساسية في سياسة التنوع الغذائي بالإمارات

الإمارات

افتتح معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أعمال الاجتماع العالمي الثاني للشبكة الدولية للسلطات المعنية بسلامة الغذاء “إنفوسان” الذي تنظمه هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية برعاية ودعم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة رئيس مجلس إدارة الهيئة وتستمر فعالياته حتى يوم الخميس المقبل في مركز أبوظبي الوطني للمعارض بهدف تعزيز الترابط بين السلطات المعنية بسلامة الأغذية للحد من المخاطر التي تحملها.
وقال معالي الدكتور ثاني الزيودي في كلمته خلال الاجتماع.. ” تمثل السلامة الغذائية وتحسين النظم الغذائية أحد الركائز الأساسية في سياسة التنوع الغذائي بدولة الإمارات ومن هذا المنطلق تواصل الدولة مساعيها الحثيثة لتحقيق أعلى معدلات السلامة الغذائية وضمان وصول غذاء آمن وسليم ومغذي للمجتمع في كل الظروف والأوقات وذلك عبر اتخاذ حزمة واسعة ومتنوعة من التدابير تشمل تعزيز الأطر التشريعية والمؤسسية وآليات الرقابة على المواد والمنتجات الغذائية والتوعية وتطوير الآليات المتعلقة بتبادل البيانات الخاصة بسلامة الغذاء”.
وأضاف ” تحرص الدولة في الوقت ذاته على القيام بدور إيجابي ومؤثر على المستوى العالمي يعكس مكانتها المرموقة من خلال دعم الجهود والمبادرات الإقليمية الدولية الرامية لتحسين مستويات سلامة الغذاء وتعزيز جودة الحياة والمشاركة الفاعلة في تلك الجهود وقد تجلى هذا الاهتمام باستضافتنا أول اجتماع دولي للشبكة قبل 10 سنوت وباستضافتنا اليوم للاجتماع الثاني للشبكة علاوة على استضافة العديد من اللقاءات الإقليمية والدولية ذات الصلة بسلامة الغذاء”.
وأشار معاليه إلى أن دولة الإمارات إذ تؤكد دعمها للجهود التي تبذلها المنظمات الدولية المعنية وفي مقدمتها منظمة الأغذية والزراعة ومنظمة الصحة العالمية فإنها تأمل أن تسهم المناقشات الجادة التي سيشهدها الاجتماع الثاني للشبكة في وضع حلول عملية قابلة للتطبيق للضغوط والتحديات المرتبطة بسلامة الغذاء والاستفادة من النظم والتقنيات الحديثة لتعزيز سلاسل إمداء الغذاء العالمي والحد من تأثير ومخاطر الأمراض المنقولة عبر السلسلة الغذائية وغيرها من التحديات.
ويحظى الاجتماع بمشاركة 230 خبيرا ومسؤولا يمثلون 135 دولة مختلفة و35 ممثلا عن منظمة الصحة العالمية ومنظمة الزراعة والغذاء والبنك الدولي إلى جانب ممثلين عن السلطات المحلية المعنية بسلامة الأغذية بهدف دراسة تشكيل لجنة إقليمية تختص بالسلامة الغذائية على مستوى منطقة الخليج العربي والدول العربية وتعزيز التنسيق وتبادل المعلومات في حالات الطوارئ العالمية المتصلة بسلامة الغذاء إلى جانب دراسة تحسين الهيكل الحالي للشبكة وتحديد مواطن القوة ومجالات التحسين.
ويشهد الاجتماع على مدار أيامه الأربعة 8 اجتماعات إقليمية إلى جانب الاجتماع الدولي الرئيسي لمناقشة عدد من المواضيع المهمة من خلال 28 متحدثا سيسلطون الضوء على آليات معالجة عمليات الاحتيال في تداول الأغذية وتنظيم وتتبع المنتجات من التجارة عبر الإنترنت واستخدام بيانات الجينوم الكاملة وتسلسل الجيل التالي في التحقيق في تفشي المرض، إضافة إلى تقييم المخاطر الحديثة وإدارة المخاطر، ومنع وإدارة مقاومة مضادات الميكروبات وغيرها.
يشار إلى أن الشبكة الدولية للسلطات المعنية بسلامة الغذاء “إنفوسان” هي شبكة دولية تضم الجهات المسؤولة عن سلامة الأغذية ويتم إدارتها بشكل مشترك بين منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية وتوجد أمانتها العامة في مقر منظمة الصحة العالمية وتهدف لتعزيز التبادل السريع للمعلومات أثناء الحوادث التي تتعلق بسلامة الأغذية والموضوعات الهامة التي لها أهمية على الصعيد العالمي وتعزيز الشراكة والتعاون بين الدول والشبكات ومساعدتها على دعم قدراتها في إدارة طوارئ سلامة الأغذية.
وتتكفل الشبكة بمراقبة عدة مصادر للمعلومات لتحري وقوع الحوادث المتعلقة بسلامة الأغذية وتقييم هذه الحوادث والتحقق منها بالتعاون مع أعضاء الشبكات الأخرى لتسهيل جمع المعلومات ونشرها لمواجهة حوادث سلامة الأغذية ونشر الإنذارات حول الموضوعات العاجلة وتوفير المساعدة التقنية عند الطلب لمواجهة طوارئ سلامة الأغذية وذلك بالتعاون مع فرق العمليات الطارئة لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة ومنظمة الصحة العالمية.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.