دبي تستضيف اجتماع الجمعية العمومية لاتحاد آسيا والمحيط الهادي لمتلازمة داون

الإمارات

استضافت دبي الاجتماع السنوي الثالث للجمعية العمومية لاتحاد دول آسيا والمحيط الهادي لمتلازمة داون بمشاركة وفود وممثلين عن جمعيات ذات نفع عام لذوي متلازمة داون في 13 دولة.
وتم خلال الاجتماع مناقشة القضايا المتعلقة بتحسين حياة ذوي متلازمة داون في الدول الأعضاء وتبادل الخبرات والمعارف التي من شأنها الارتقاء بخدمات الصحة والتعليم والدمج.
وتعد الإمارات أول دولة عربية انضمت لعضوية الاتحاد الذي يبلغ عدد الدول الأعضاء فيه 20 دولة، حيث اعتمد انضمامها في الاجتماع الذي عقد في كولومبو في ديسمبر 2018 ونجحت في استقطاب الاجتماع السنوي الثالث للاتحاد.
وأعربت الدكتورة منال جعرور رئيسة مجلس إدارة جمعية الإمارات لمتلازمة داون عن شكرها للسيد رامشاندران رئيس اتحاد دول آسيا والمحيط الهادي لمتلازمة داون على الجهود التي يبذلها الاتحاد من أجل الارتقاء بالخدمات المقدمة لذوي متلازمة داون في الدول الأعضاء بشكل خاص وفي العالم بشكل عام.
وقام ممثل كل دولة بتقديم تقرير عن أهم التطورات في المجال شمل المشاريع المقدمة لذوي متلازمة داون بالإضافة إلى السياسات والتشريعات التي تكفل حقهم في المساواة والعيش الكريم حيث احتوت التقارير المقدمة على العقبات والمعوقات في بعض الدول والتي تحول دون تقديم خدمات نوعية لأصحاب الهمم من ذوي متلازمة داون، كما تم بحث آلية التعاون بين الدول الأعضاء وطرح المبادرات والخطط ومشاركة المعلومات مع البلدان المجاورة غير الأعضاء في الاتحاد.
وقدمت الدكتورة منال جعرور عرضا عن الجمعية وأهم إنجازاتها منذ تأسيسها، مشيرة إلى القوانين والاستراتيجيات والسياسة الوطنية لأصحاب الهمم في دولة الإمارات والتي تؤكد على أهمية تمكين ودمج أصحاب الهمم، مؤكدة أهمية هذا اللقاء لما فيه من قواسم مشتركة بين جمعيات النفع العام ورغبة أعضائها في تقديم أقصى ما يمكن تقديمه لأصحاب الهمم والاستفادة من الممارسات سواء في المجال الصحي أو الدمج التعليمي أو التمكين والتوظيف.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.