“صحة دبي” تعلن تفاصيل مشروع العيادات الخارجية

الإمارات

أعلنت هيئة الصحة بدبي عن تأسيس مبنى متكامل الخدمات للعيادات الخارجية في مستشفى دبي، وذلك ضمن أعمال التوسعات التي تجريها الهيئة والتطوير المتواصل لتلبية الطلب المتنامي على خدمات منشآتها الطبية في وقت وصل فيه عدد المراجعين للعيادات الخارجية لمستشفيات الهيئة ومراكز الصحة الأولية التابعة لها لأكثر من مليونين و172 ألف مراجع في العام 2018 بينهم قرابة 360 ألفاً راجعوا عيادات مستشفى دبي .
ووفقاً للعرض التفصيلي للمشروع الذي قدمته هيئة الصحة بدبي فإن مبنى العيادات الخارجية سيكون متكاملاً في خدماته وممتداً على مساحة 68 ألف متر مربع وهو عبارة عن سرداب ودور أرضي و4 طوابق تسع 127 عيادة خارجية وهذا العدد يعادل إضافة جديدة للعيادات الموجودة حالياً في المستشفى بنسبة تزيد عن 150%.
ويشتمل المبنى على مختلف التخصصات الطبية وهي القلب والغدد والأورام والجراحة والأنف والأذن والحنجرة والعيون والباطنة والعظام والأسنان والأمراض التناسلية والنساء والولادة حيث من المتوقع أن تصل القدرة الاستيعابية لهذ العيادات إلى 254 مريضاً لكل ساعة.
وإلى جانب الخدمات عالية الجودة -التي سيوفرها العيادات الخارجية – تتلخص الفكرة المعمارية للمشروع في خلق بيئة تتوفر فيها الإضاءة والتهوية الطبيعية وعناصر المباني الخضراء والطاقة المستدامة واعتماد معايير ومتطلبات أصحاب الهمم فيما يخص المداخل والمصاعد والممرات وسهولة وانسيابية الحركة لهم وغيرها.. كما يؤمن شكل مبنى العيادات الإطلالة على المساحات الخضراء وخاصة في مناطق انتظار الزوار قبل الدخول إلى العيادات مما يؤمن الراحة النفسية للمرضى وزوار المستشفى في آن واحد .
جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي نظمته الهيئة في مقرها بدبي أمس بمناسبة توقيع اتفاقية شراكة جديدة مع مصرف الإمارات الإسلامي الذي أعلن من جانبه عن مساهمة مالية قدرها 25 مليون درهم لدعم مشروع العيادات الخارجية.
حضر توقيع الاتفاقية معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي وسعادة هشام عبد الله القاسم رئيس مجلس إدارة المصرف ووقعها عن الهيئة أحمد النعيمي المدير التنفيذي لقطاع خدمات الدعم المؤسسي المشترك وعن مصرف الإمارات الإسلامي صلاح محمد أمين عبد الله الرئيس التنفيذي للمصرف. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.