بإجمالي جوائز بلغت 200 ألف درهم

“شمس” تتوج 13 فائزاً في مشروع التجربة الفنية الإماراتية

الإمارات

الشارقة: الوطن

أسدلت مدينة الشارقة للإعلام (شمس) الستار على مشروعها الرائد والأول من نوعه “التجربة الفنية الإماراتية”، أول أمس الأحد ضمن حفل توزيع الجوائز على الفائزين الذين بلغ عددهم 13 فائزاً على فئات متنوعة، بإجمالي جوائز وصلت قيمتها إلى 200 ألف درهم.
حضر الحفل الذي أقيم في قاعة المدينة الجامعية بإمارة الشارقة، الشيخ سلطان بن أحمد القاسمي، رئيس مجلس الشارقة للإعلام، وسعادة الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام (شمس)، وسعادة محمد حسن خلف مدير عام هيئة الشارقة للإذاعة والتلفزيون، وسعادة طارق سعيد علاي مدير المكتب الإعلامي لحكومة الشارقة وسعادة حسن يعقوب المنصوري أمين عام مجلس الشارقة للإعلام وسعادة شهاب الحمادي، مدير مدينة الشارقة للإعلام، ولفيف من كبار المسؤولين والنجوم والفنانين وعدد كبير من ممثلي وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وحصد جائزة أفضل مخرج، هاكوب عيد من فريق LB ، وجائزة أفضل كاتب سيناريو، رائد يونس النبراوي من فريق الفن السابع، أما جائزة أفضل ممثل ففاز بها محمد عبدالواحد من فريق Q Team مناصفة مع غانم الرميثي من فريق Hope.
أما جائزة أفضل ممثلة فكانت من نصيب أصالة النقبي من فريق شمس الشرقية، مناصفةً مع نسمة سعيد من فريق شغف. في حين فاز فريق Movieater بجائزة أفضل إعلان للفيلم (تريلر).
وظفرت بجائزة أفضل ملصق إعلاني للفيلم، شيخة الزرعوني من فريق The Tolerants، وفاز بجائزة أفضل مونتير يوسف زين الدين من فريق شغف، أما جائزة أفضل مدير تصوير فكانت من نصيب غسان يونس وديانا فواز من فريق موفييتر، وبجائزة أفضل موسيقى تصويرية، علي اليوسف من فريق إماراتي ميديا.
وحصد علي النعيمي جائزة أفضل قائد فريق – إماراتي ميديا ، وسعود السويدي – The One، ومحمد الظاهري -4Given مثالثةً، وجائزة أفضل أفكار إبداعية تويليوود، أما بجائزة تصويت الجمهور ففاز فريق شمس الشرقية، في حين فاز فريق LB بالجائزة الذهبية عن أفضل فيلم، وفريق شغف بالجائزة الفضية عن الفئة نفسها.
وأكد سعادة الدكتور خالد عمر المدفع، رئيس مدينة الشارقة للإعلام، في كلمة ألقاها خلال الحفل حرص (شمس) على دعم المشهد الفني الإماراتي بمختلف أشكاله، إذ تعمل على تعزيز البنية التحتية من خلال إطلاق الأعمال المميّزة وبلورة الأفكار الفريدة، وصقل المواهب بما يتماشى ورؤى إمارة الشارقة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، في أن تكون الشارقة مدينة حاضنة للمواهب والابتكار والإبداع.
وقال: “تؤمن (شمس) بأهمية تكاتف جهود الجهات الحكومية والخاصة والقطاعات المتخصصة المختلفة لدعم المشهد الثقافي والفني في الإمارات، ورفد الساحة الفنية بالمواهب الشابة واستثمارها بشكل جيّد وتوجيهها لتكون واجهة مشرّفة لدولة الإمارات في المحافل العالمية”.
وأشار إلى أن مشروع “التجربة الفنية الإماراتية”، يعد من أبرز المشاريع التي تسهم في إثراء المشهد الفني المحلي، وسيعمل خلال الفترة المقبلة على إطلاق المزيد من المبادرات للارتقاء بمجال صناعة السينما في دولة الإمارات العربية المتحدة، مع الحرص دائماً على الالتزام بالهوية الوطنية والقيم العربية الأصيلة.
من جانبها، أكدت خلود أبو حمص الرئيس التنفيذي للتجربة الفنية الإماراتية أن الحضور الجماهيري اللافت يعكس شغف المشاركين بصناعة المشهد الفني، وتحدثت عن بداية رحلة المشروع، التي انطلقت برفع شعار “السينما تبدأ هنا”، واعتبرت ذلك بمثابة وضع حجر الأساس لمسيرة طويلة حافلة بالإنجازات سيخوضها المشروع، مشيرة إلى أن الأخير تحول في أقل من عام واحد إلى نقطة جذب ومرجع تدريبي للمواهب المحلية وإنشاء لجان فعالة ومستدامة شاملة لجميع تخصصات الإنتاج السينمائي.
وقالت “بقيادة الفريق الملهم نجحنا بتطبيق أسلوب مبتكر لتطوير المواهب السينمائية وتوجيهها من خلال ?? فيلم تجريبي بنص واحد، ولكن برؤية إخراجية ونهايات مختلفة”.
وأشارت إلى أنه تم تطوير أول نص سينمائي لفيلم مستلهم من الجمهور يعكس نبض المشهد الإماراتي، مشيرة إلى أن المشروع الذي يتسم بنصه وفكرته الفريدة من نوعها بدأ التصوير وهو من بطولة الفنان الإماراتي د. حبيب غلوم وإخراج نهلة الفهد، وسيتم الإعلان عن اسمه وتفاصيله قريباً.
والجدير بالذكر أن مشروع “التجربة الفنية الإماراتية” شهد تنافساً حماسياً بين أكثر من 32 فريقاً، صوروا ?? فيلماً تجريبياً طويلاً، على امتداد ثمانية أشهر، تخللها عدد من الورش التدريبية والتوجيه الفردي الاحترافي، وإقبالاً كبيراً من المواهب الشبابية المميزة بقيادة الفريق الملهم، الذي يضم لفيف من الخبراء والمتخصصين.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.