جامعة عجمان توقع مذكرة تفاهم مع مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية

الإمارات

عجمان: الوطن

انسجاماً مع الخطة الاستراتيجية لجامعة عجمان، وتعزيزا لأواصر التعاون مع مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، وفي إطار الدور الفاعل الذي تقوم به الجامعة ضمن المشروع التنموي الشامل الذي تشهده دولة الإمارات. وقعت الجامعة مذكرة تفاهم مع مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية انطلاقا من رغبة الجانبين بالتعاون لدعم طلبة العلم بالجامعة من مواطني إمارة عجمان وطبقا لقوانين وأنظمة مؤسسة حميد بن راشد الخيرية، بالإضافة إلى تنظيم أنشطة وفعاليات مشتركة وتبادل الخبرات والمعلومات ذات الاهتمام المشترك والاستفادة من الإمكانيات العلمية والعملية والمهنية لدى الجانبين.
وقع المذكرة عن جامعة عجمان الدكتور كريم الصغير، مدير الجامعة، وعن مؤسسة حميد بن راشد الخيرية الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي، مدير عام المؤسسة، بحضور معالي عبد الله المزروعي رئيس مجلس إدارة صندوق ثامر للتكافل التعليمي، والدكتور حقي إسماعيل المدير التنفيذي لجمعية الإحسان الخيرية، وعدد من المسؤولين في الجانبين.
وعن هذا التعاون، قال الدكتور كريم الصغير، مدير الجامعة: “إننا وانطلاقا من التوجيهات الحكيمة من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان رئيس مجلس أمناء الجامعة، والذي يدعو دائما إلى دعم الطلبة وإنجازهم العلمي، وضرورة رعايتهم ومد يد العون لهم للاستمرار في استكمال دراستهم الجامعية والعليا لبناء جيل المستقبل ليأخذ دوره في مسؤولية وطنه”.
وأكد الدكتور كريم أن جامعة عجمان تضطلع دوما بالمسؤولية المجتمعية من خلال مساعدة الطلبة المتعثرين ماديا، وتعمل بمختلف الوسائل لمساعدتهم من خلال المبادرات المتنوعة التي تطلقها ومن أبرزها صندوق ثامر للتكافل التعليمي بالإضافة إلى تقديم المنح الدراسية للموظفين العاملين في العديد من المؤسسات الحكومية بإمارة عجمان.
من جانبها، أشارت الشيخة عزة بنت عبد الله النعيمي، مدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، إلى أن مؤسسة حميد الخيرية تنفذ توجيهات راعيها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، والذي يأتي طالب العلم المواطن من أولى أولوياته لاستكمال دراسته الجامعية. وأوضحت أن تعزيز العلاقة مع جامعة عجمان جاء لدعم هذا الهدف ولمساعدة الطلبة المتعثرين ماديا لمتابعة دراستهم وِفق قوانين وأنظمة المؤسسة، ليُكمل مسيرة البناء التي تشهدها الدولة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.