"الميدان" يقرع أجراس المنافسة بروعة الأداء ودقة "السلاح"

الحلقة الأولى من بطولة فزاع لليولة تنطلق بأمسية خلابة

الإمارات

دبي: الوطن

دشنت قلعة الميدان أمس الموافق 6 ديسمبر، أولى حلقات بطولة فزاع لليولة في نسختها العشرين والنسخة الخامسة عشر من برنامج الميدان، والتي تميزت بروعة أداء المتنافسين الأربعة من المجموعة الأولى الذين استعرضوا مهاراتهم للكشف عن قوة المنافسات في هذه النسخة مبكراً بعدما نجحوا في تقديم عرض مميز زين المسرح خلال الأمسية الافتتاحية للبرنامج قرعوا إثرها أجراس قلعة الميدان نتيجة “فر” سلاح اليولة عالياً وسط تشجيع الجماهير.
وانطلقت الحلقة وسط حشود جماهيرية توافدت إلى قلعة الميدان بالقرية العالمية في دبي، مع انطلاق إيقاع “شلة” الميدان الجديدة للفنان حسين الجسمي بعنوان “المعجزة” وهي من الحان فايز السعيد وكلمات سعيد بن مصلح الأحبابي. وأستعرض اليويلة الـ 16 المتأهلين مهاراتهم على إيقاع الأغنيات الشعبية للفنان فايز السعيد، وذلك في العروض التي قدمت خلال الحلقة.
وانطلقت المنافسات بمشاركة المجموعة الأولى والمكونة من أربعة يويلة، قاموا باستعراض مهاراتهم وقدراتهم في التحكم والمشي والدوران على إيقاع “الشلة”.
ودشن الجولة اليويل سلطان عبد الله علي عبيد بالرشيد الكتبي (رقم التصويت 1)، الذي حصد العلامة 47، بعدما قدم عرضاً تميز بقدرته على ضبط الإيقاع والتحكم بالسلاح بصورة مثالية وتقديم فقرات متنوعة، كما نجح في قرع الجرس في جميع محاولاته الخمسة، وأثر عليه سقوط السلاح مرتين عند “الفر” في عدم حصوله على العلامة الكاملة، لكنه خرج بإشادة من لجنة التحكيم وتفاعل من الجماهير الحاضرة، خصوصاً أن عرضه كشف مدى طموحاته الكبيرة في مشاركته الأولى في هذه البطولة.
وجاء الدور بعد ذلك على اليويل محمد عبد الله حمدان بن دلموك (رقم التصويت 2 )، الذي نال العلامة 48، بعدما قدم عرض أنيق على صعيد التحكم والمشي والدوران، لكنه لم يتمكن من قرع الجرس في أول مرتين، ثم نجح بالمرة الثالثة لكنه تعرض لسقوط الغترة، لكنه رغم ذلك نجح في جميع المحاولات بالتقاط السلاح بعد “الفر”، وكان ثابتاً في أدائه.
وصعد بعد ذلك، عبد الله علي جمعه عبيد الكتبي (رقم التصويت 3)، الذي نال العلامة 49، وهو الذي قدم أداء تميز بالثقة والقدرة على التحكم والمشي بالسلاح بكل مهارة وخفة مستخدما كلتا اليدين بدون تردد، ونجح في جميع محاولاته الأربعة من قرع الجرس، لكنه تعرض مرة لسقوط الغترة ومرة لسقوط السلاح دون أن يؤثر ذلك على قرار لجنة التحكيم كونه بالمجمل قدم أداء قوي بعد محاولتين سابقتين في التصفيات إلا أن النجاح كان حليفه هذه المرة، ليتأهل بكل ثقة بعد سنتين وسط اجتهاد وإصرار كبير على التفوق.
وجاء مسك الختام، مع اليويل صالح صويلح العامري (رقم التصويت 4)، الذي نال العلامة 46، وذلك بنجاحه بالتحكم والمشي والعرض الجيد عموماً، لكنه عانى من عدم قدرته على قرع الجرس، فيما تميز بأخلاقه العالية بتأكيده على أن السعودي إماراتي والإماراتي سعودي، وهو المشارك من مدينة نجران السعودية.
وأفادت سعاد إبراهيم درويش، مدير إدارة البطولات في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، أن الموسم الحالي يعتبر استثنائياً على كافة الأصعدة، خصوصاً إنه يعني مرور عقدين من الزمن ليتوج جهود كبيرة قام بها المركز من أجل تعزيز وإبراز الرياضات التراثية عموماً، واليولة على وجه الخصوص بوصفها من أبرز الرياضات المرتبطة بالمناسبات المجتمعية ذات الطابع الاحتفالي، والتي ساهمت في تنمية قدرات الشباب على مدار الزمن.
واختتمت سعاد إبراهيم: “بطولات فزاع بمجملها تقدم خدمات مجتمعية لكافة الأعمار، صغاراً وكباراً، نساء ورجالاً. بينما تختلف اليولة لكونها برنامج ومسابقة أسبوعية يشاهدها العالم اجمع لذا فلدينا مشاركين من كافة الجنسيات من الشباب استهوتهم المشاركة والمنافسة الى جانب أشقاءهم من دولة الامارات لتستمر عملية نشر واستدامة الموروث الثقافي ونحن سعداء أن نشهد مشاركين هذا العام من العراق وسلطنة عمان والبحرين والسعودية وليبيا كما يسعدنا أن نشاهد كبار السن وهم يستمتعون بمشاهدة بطولة فزاع لليولة على أرض الميدان”.
“زهرة الكون” و “ظل آل مكتوم”
أهدى الفنان فايز السعيد هذا الموسم أغنيتين جديدتين لجماهيره في الميدان وهما: “زهرة الكون” وهي من كلمات أحمد بالغبشي الشريفي والحان فايز السعيد، والأغنية الثانية بعنوان “ظل آل مكتوم” وكلمات “سالم بن حران المري والحان فايز السعيد.
فيلسوف الشعر النبطي
من جانبه قال ضيف الحلقة الأولى، الشاعر مصبح بن علي الكعبي: “تجمع ثقافي تراثي، عودنا عليه البرنامج الذي أستمر لأكثر من 15 سنة. أهدي قصيدتي الجديدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، وهي بعنوان “الفنجان الأشقر”.  وتعبر القصيدة بكل معانيها عن سعادة شعب في وطن محب معطاء ومسيرة مكللة بالنجاح والازدهار”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.