برعاية سيف بن زايد

“الداخلية” تستضيف اجتماع المنظمة الدولية للحماية المدنية

الإمارات

 

برعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، تستضيف وزارة الداخلية الاجتماع الدولي الرابع لمديري التدريب والمعاهد والمدارس التابعة للدفاع المدني والذي تنظمه سنوياً المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، والذي يقام خلال الفترة من 10- 12 ديسمبر الجاري في أبوظبي.
وحضر أعمال اليوم الأول العميد محمد عبد الله الزعابي قائد عام الدفاع المدني بالإنابة، وبلقاسم الكتروسي أمين عام المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني، وبمشاركة 65 من مدراء المدارس والمعاهد التابعة للدفاع المدني، يمثلون 27 دولة من قارات آسيا، وإفريقيا ، وأوروبا.
يناقش الاجتماع في جدول أعماله عدداً من الموضوعات المتعلقة بمجالات التدريب على أعمال الدفاع المدني، والبرامج التدريبية التي تقوم بإعدادها المعاهد والمدارس المتخصصة في الدفاع المدني المشاركة في الاجتماع، وإبداء الآراء وتبادل الخبرات للوصول إلى توصيات يتم الخروج بها والاتفاق عليها حول آلية التدريب والبرامج التدريبية التي سيتم تعميمها على الدول الأعضاء لتنفيذها والعمل بها بحسب التخصص واحتياجات كل دولة، حيث يكون التخصص والاحتياج شرطين أساسيين في إختيار البرامج التدريبية لكل دولة من الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للحماية المدنية.
وفي بداية الاجتماع رحب العميد محمد الزعابي بالوفود المشاركة ونقل لهم تحيات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وتمنيات سموه للقائمين على الاجتماع بالتوفيق والسداد في مهمتهم الإنسانية النبيلة.
وأكد حرص دولة الإمارات على استضافة مثل هذه الاجتماعات، ووضع بصماتها في جميع المحافل الدولية والإقليمية، والتنسيق الدائم مع المنظمة الدولية للحماية المدنية والدفاع المدني وفق خطط استراتيجية فعالة تستوعب متطلبات الحاضر واستشراف المستقبل، وتنفيذ المشاريع المشتركة عالية المستوى في مجالات التدريب والوقاية والسلامة، مشيراً إلى ضرورة العمل المشترك لتحقيق مفهوم المسؤولية المشتركة بين دول العالم لتوفير أقصى درجات الحماية والوقاية والسلامة، وتعزيز جودة الحياة في المجتمعات كافة.
كما ألقى بالقاسم الكتروسي كلمة أكد فيها على الدور الحيوي الذي تلعبه المنظمة في مجالات التدريب، وتسهيل تبادل الخبرات وتنسيق الجهود في مجال الوقاية من المخاطر بين دول العالم، إلى جانب دورها في مساعدة الدول على تطوير أنظمة كفيلة بتوفير الحماية والسلامة للشعوب.
وقامت الوفود المشاركة على مدار جلستين بتقديم عروض لتجارب دولهم في مجالات التدريب والتوعية والوقائية والسلامة. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.