“الزراعة والسلامة الغذائية” توقع اتفاقية تعاون مع “أبوظبي للصحة العامة”

الإمارات

 

وقعت هيئة أبوظبي للزراعة والسلامة الغذائية ومركز أبوظبي للصحة العامة التابع لدائرة الصحة أبوظبي أمس في أبوظبي اتفاقية تعاون ضمن مشاركتهما بفعاليات النسخة العاشرة لمعرض سيال الشرق الأوسط..
بحضور معالي الشيخ عبدالله بن محمد آل حامد رئيس دائرة الصحة وسعادة سعيد البحري سالم العامري مدير عام الهيئة وسعادة مطر سعيد النعيمي مدير عام المركز.
تهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون والتنسيق في سبيل الوقاية وحماية أفراد المجتمع من الأمراض المشتركة والمنقولة عبر الغذاء والحيوان وأمراض العصر المزمنة المرتبطة بالأغذية.
وأكد سعادة سعيد البحري العامري أن الاتفاقية تأتي انطلاقاً من حرص الهيئة على توثيق إطار التعاون مع المركز في مجال الصحة العامة والمسؤولية الاجتماعية وذلك بهدف الارتقاء بالمستوى الصحي في إمارة أبوظبي وحرصها على تعزيز الأمن الحيوي وتحقيق الأمن الغذائي وسعيها للقيام بدور فعال في الرقابة على المواد الغذائية في كافة مراحل تداولها لحماية المستهلك من أية مخاطر صحية وتحقيقاً لمبدأ الشراكة البناءة بين القطاعات المختلفة في الدولة، وبناء شراكة مجتمعية صحية متكاملة وتعزيز التعاون في مجال الصحة العامة والوقاية من الأمراض.
وأضاف العامري أن مجالات التعاون تضمنت التعاون والتنسيق في تحقيق متطلبات استراتيجية الأمن الغذائي الاتحادية والمحلية ودليل المقاصف المدرسية وبرنامج إضافة شعار وقاية للأطعمة الصحية وبرنامج الأمراض المنقولة عبر الغذاء والأمراض المشتركة بين الإنسان والحيوان والتعاون والتنسيق لمراقبة الاستخدام العشوائي للمضادات الحيوية ومراقبة مقاومة الجراثيم لها وتبادل المعلومات بين مراكز العمليات على مدار الساعة التعاون والتنسيق في حالات الطوارئ والأزمات وضمان سلامة وصحة العاملين إلى جانب التعاون والتنسيق في مجال إطلاق وتنفيذ البرامج التوعوية ذات العلاقة.
ومن جهته قال سعادة مطر سعيد النعيمي: “نعمل في مركز أبوظبي للصحة العامة نحو مجتمع يتمتع بالصحة والسلامة من خلال تعزيز شراكاتنا مع الهيئات والجهات المتصلة بمجالات عملنا، إيماناً منا بضرورة تكامل الأدوار من خلال تبنى متطلبات الصحة العامة بكافة مجالاتها من قبل شركائنا وذلك هو المفهوم الأنسب للوصول إلى الهدف المنشود من خلال وقاية كافة أفراد المجتمع وحمايتهم من الأمراض المنقولة عبر الغذاء والحيوان وأمراض العصر المزمنة المرتبطة بالأغذية غير الصحية كالبدانة التي تزيد من احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني وأمراض القلب والأوعية الدموية وغيرها من الحالات المزمنة كارتفاع ضغط الدم الشرياني واضطرابات الشحوم بالدم وغيرها من الأمراض”.

وأضاف أن الاتفاقية ستمكن الجانبين من تعزيز برامج الصحة العامة لطلبة المدارس من خلال المساهمة في تبني سلوك صحي وإتباع نمط حياة متوازن يهدف إلى الوقاية من الأمراض وتوفير دليل القواعد والاشتراطات الصحية الواجب توافرها في المقاصف المدرسية مثل أنواع الأغذية المسموح بتداولها ومنع الأغذية ذات القيمة الغذائية المتدنية أو التي قد تسبب حساسية لدى بعض الطلبة المعرضين لذلك في المؤسسات التعليمية وتعزيز مفهوم الصحة عن طريق زيادة الوعي بالتغذية السليمة والذي يتضمن جوانب التغذية المختلفة لطلبة المدارس من خلال دعم وتشجيع المتخصصين في مجال الصحة والتغذية والعاملين في الإدارات المدرسية على تقديم العون والإرشاد للطلبة من أجل توفير أنماط غذائية صحية بالإضافة إلى التعاون والتنسيق في عدد من المجالات الأخرى. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.