لتعزيز التعاون وتبادل الخبرات والمعرفة

“صحة دبي” وجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية توقعان مذكرة تفاهم

الإمارات

 

دبي: الوطن

عززت هيئة الصحة بدبي شراكتها وعلاقتها البناءة مع جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية، وذلك من خلال مذكرة تفاهم جديدة تجمع الجانبين، وتقضي بفتح آفاق التعاون بين الهيئة والجامعة.
وتأتي المذكرة انطلاقاً من حرص الجانبين على وضع إطار عمل رئيسي مشترك لإيجاد سُبُلِ التعاون الحالية والمستقبلية في مجالات التعليم الطبي والبحوث الطبية والصحية. وأكدت المذكرة أهمية تعزيز التعاون في مجالات التدريب ورفع كفاءات الكوادر في تخصصات الطب وطب الأسنان والطب المساند والتمريض وغيرها من التخصصات الصحية.
وتتيح مذكرة التفاهم أمام منتسبي جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية تعزيز خبراتهم في مجال مزاولة مهنة الطب من خلال الاستفادة من المنشآت المتطورة التي توفرها هيئة الصحة بدبي وفقا للقوانين المعتمدة للحصول على ترخيص مزاولة المهن الصحية، وبما يتوافق مع الأحكام والتشريعات والأنظمة السارية لدى الهيئة.
ويحرص الطرفان بموجب المذكرة على تعزيز التعاون في تنظيم البرامج المشتركة الداعمة للصحة كالمؤتمرات والندوات والفعاليات وهو ما ينسجم مع رؤيتهما في الارتقاء بالقطاع الطبي بالدولة استناداً إلى أحدث التوجهات العالمية واتخاذ الابتكار منهجاً في عملية التطوير المستمر.
وقع المذكرة في مقر إدارة الهيئة، اليوم، معالي حميد محمد القطامي المدير العام لهيئة الصحة بدبي، كما وقع عن الجامعة، سعادة الدكتورة رجاء عيسى القرق نائب رئيس مجلس أمناء الجامعة، بحضور مجموعة من المسؤولين والمختصين من الطرفين.
وقال معالي القطامي إن الهيئة والجامعة تربطهما شراكة استراتيجية، وعدد من الأهداف المهمة المتصلة بالتعليم والتدريب، مؤكداً أن ” صحة دبي” ترى في الجامعة الرافد الأساس لكوادرها الطبية، من خلال برنامج ” طب وعلوم” الذي تنفذه الهيئة لجذب الطلبة المواطنين لدراسة الطب والعلوم الصحية.
وأكد أن المذكرة تدعم برامج ومبادرات البحث العلمي، واستراتيجية التعليم الطبي، ومختلف المبادرات، التي ترتكز على بناء كوادر طبية مميزة، وتأسيس قواعد متطورة للأبحاث العلمية والدراسات المتخصصة.
وأشاد بالمكانة العلمية والأكاديمية لــ (جامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية)، ودورها الكبير في تخريج أطباء ومتخصصين لهم قدراتهم وإمكانياتهم المهنية والشخصية، فضلاً عن إسهاماتها البارزة في تعزيز مجتمع المعرفة، ودعم المؤسسات الصحية.
من جانبها قالت الدكتورة رجاء القرق: “يمثل توقيع مذكرة التفاهم مع هيئة الصحة بدبي خطوة مهمة بالنسبة لجامعة محمد بن راشد للطب والعلوم الصحية على أكثر من صعيد، ويؤسس لمرحلة حقيقية من التعاون المشترك، وتبادل المعرفة والخبرات في سبيل تعزيز الأبحاث الطبية والعلمية التي تسهم في بناء مجتمع صحي قائم على المعرفة.
وأضافت: “تجمعنا رؤية مشتركة ملهمة مع هيئة الصحة بدبي للنهوض بمستوى الصحة في دولة الإمارات والمنطقة من خلال نظام صحّي أكاديمي شامل، وهو الهدف الذي تدعمه الجامعة عبر جهودها البحثية التي تستند إلى الابتكار، ورسالتها في الارتقاء بالقطاع الطبي في دولة الإمارات، وترسيخ نظام أكاديمي شامل لخدمة الإنسانية.”


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.