لتعزيز التعاون في مجالات التدريب والتعليم

شرطة دبي توقع مذكرة تفاهم مع “مركز التخطيط المبني على السلوك في كندا”

الإمارات

 

دبي: الوطن

وقعت القيادة العامة لشرطة دبي مذكرة تفاهم مع “مركز التخطيط المبني على السلوك في كندا”، وذلك بهدف تعزيز التعاون بين الطرفين في مجالات التدريب والتعليم وتبادل المعلومات والمعرفة والخبرات والاستفادة من النشاطات المتنوعة، والمساهمات الفعّالة في كافة المجالات المتعلقة بمكافحة الجريمة.
وجاء توقيع المذكرة على هامش فعاليات المؤتمر الدولي للحد من الجريمة الذي نظمته شرطة دبي في فندق انتركونتيننتال فيستيفال سيتي، حيث وقعها من طرف شرطة دبي، سعادة اللواء خبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي، وعن طرف “مركز التخطيط المبني على السلوك في كندا”، السيد توم مكاي مدير المركز بحضور موظفي الجانبين.
وبموجب المذكرة، فإن الطرفان سيتعاونان في مجال تبادل المعرفة الخاصة بمكافحة الجريمة عن طريق مشاركة البيانات والتحليلات، إلى جانب تطوير التعاون في أبحاث التحقيق الجنائي من خلال الدورات التدريبية، فيما سيتم اعتماد دورات شرطة دبي وشهادات الدبلوم الخاصة بها، والاعتراف بضباط شرطة دبي على مختلف مستويات التحقيق الجنائي، ونشر الأبحاث في مجالات الشرطة والحكومة الدولية، إلى جانب التوصية بمرشحي شرطة دبي لأي دورات ومؤتمرات وبرامج.
وتنص المذكرة على أن يؤسس الطرفان مبادرات لمكافحة الجريمة في مختلف البرامج، وإرسال المدربين لبعضهما البعض في مختلف المجالات، والعمل على تطوير استراتيجية فعّالة في مجال البحث والمعرفة لمكافحة الجريمة وتنفيذها وقياسها.
وأثنى سعادة اللواء المنصوري على المذكرة الهادفة إلى تعزيز التعاون بين الطرفين في مجالات التدريب والتعليم وتبادل المعلومات والمعرفة والخبرات في مكافحة الجريمة، مؤكداً أن توقيع المذكرة يأتي في إطار توثيق الشراكة مع القطاع الخاص في مجال الأبحاث العلمية ذات الصلة بمكافحة الجريمة.
من جانبه، أشاد السيد توم مكاي بتوقيع المذكرة والشراكة العلمية مع شرطة دبي في مجال مكافحة الجريمة من خلال الأبحاث والدورات التدريبة وتبادل الخبراء بما يحقق الفائدة للطرفين.

1


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.