اليونان تطالب الأمم المتحدة بإدانة الاتفاق التركي الليبي

قوات حفتر تحشد لدخول طرابلس وأردوغان يستعد لدعم المليشيات

دولي

 

بالتزامن مع ورود أنباء عن استعداد الجيش الليبي إلى دخول طرابلس، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، أمس الثلاثاء استعداد بلاده لتقديم الدعم العسكري إلى حكومة الوفاق الليبية، برئاسة فايز السراج إذا طلب الأخير ذلك.
وقال الرئيس التركي إنه مستعد لإرسال قوات إلى ليبيا إذا طلبت ذلك حكومة الوفاق بها دولياً في طرابلس.
كما أضاف “فيما يتعلق بإرسال جنود إذا قدمت لنا ليبيا مثل هذا الطلب، فيمكننا إرسال أفرادنا إلى هناك، خصوصاً بعد إبرام الاتفاق الأمني العسكري”، في إشارة إلى اتفاق وُقع الشهر الماضي مع حكومة الوفاق.
ومن جهة آخرى، طالبت اليونان أمس الثلاثاء الأمم المتحدة بإدانة الاتفاق البحري المتنازع عليه بين تركيا وليبيا الذي وصفته بأنه “يزعزع” السلام والاستقرار في المنطقة، حسب ما أعلن المتحدث باسم الحكومة اليونانية.
وقال المتحدث ستيليوس بيتساس في مؤتمر صحافي إن أثينا “تريد أن يُعرض الاتفاق على مجلس الأمن الدولي بهدف إدانته”.
وأرسلت حكومة كيرياكوس ميتسوتاكيس رسالتين منفصلتين بشأن هذه المسألة إلى الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش وإلى مجلس الأمن الدولي، بحسب بيتساس.
وأضاف المتحدث اليوناني أن هذا الاتفاق الذي ينصّ على ترسيم الحدود البحرية بين البلدين، أُبرم “بسوء نية” ولا يزال “غير صالح لأنه لم تتمّ الموافقة عليه في البرلمان الليبي”.
وقع الاتفاق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان في 27 نوفمبر مع رئيس حكومة الوفاق الليبية.
ومنذ التوقيع، تدين اليونان بشدة الاتفاق معتبرةً أنه “انتهاك للقانون البحري الدولي وحقوق اليونان ودول أخرى”. وقد طردت السفير الليبي لدى أثينا.
ورأى رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس أن الاتفاق “يلغي من الخارطة بعض الجزر اليونانية” ويفرض “عزلة دبلوماسية على تركيا”. وأضاف أن الاتفاق “أدانته الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ومصر وإسرائيل”.
من جهته، أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان أن تركيا وليبيا قد تقومان بأنشطة تنقيبية مشتركة عن الغاز والنفط في شرق المتوسط، قبالة شواطئ قبرص في منطقة تضمّ حقول غاز كبيرة.ا.ف.ب وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.