لخدمة الأهداف التنموية في كافة المجالات

الإمارات نموذج عالمي في تسخير “التواصل الاجتماعي” لخدمة الأهداف التنموية

الإمارات

 

 

تقدم دولة الامارات العربية المتحدة نموذجا عالميا فريدا في كيفية تسخير سعة انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وقوة تأثيرها على الرأي العام من اجل خدمة الأهداف التنموية التي تنشدها في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية.
وتكرس الامارات حضورها الفاعل في مختلف وسائل التواصل الاجتماعي من خلال استراتيجيات مبتكرة أسهمت في إيصال رسائلها الأساسية إلى الداخل والخارج، حيث يحرص كبار المسؤولين على مخاطبة الجمهور من خلال صفحاتهم ومواقعهم على هذه الوسائل بهدف تعزيز التواصل معهم ومناقشتهم ومعرفة احتياجاتهم وتطلعاتهم من الحكومة.
وشهدت الإمارات سابقة هي الأولى من نوعها عندما اختار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” في شهر مارس ،2013 الإعلان عن تشكيل وزاري جديد عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
ومنذ بداية ظهور وسائط التواصل الاجتماعي مثل ( تويتر و فيس بوك وانستغرام … الخ) سارعت الوزارات و الهيئات الاتحادية والدوائر المحلية إلى تبني هذه الوسائط كطريقة سريعة لنشر اخبارها ووضع الرأي العام في صورة أنشطتها وفعالياتها المختلفة، وخلق قناة تواصل مباشرة مع الجمهور للوقوف على آرائه و تقييمه لمستوى الخدمات التي تقدمها.
ووفقا لتقرير مواقع التواصل الاجتماعي 2019 الذي أعدته مؤسسة ” كراود أناليزر” بلغ عدد الحسابات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك، إنستغرام، تويتر، سناب شات، ولينكدإن» في الإمارات نحو 20.8 مليون حساب.
وتوزعت حسابات مواقع التواصل الاجتماعي النشطة في الإمارات بواقع 8.8 مليون حساب على «فيسبوك»، وأربعة ملايين حساب نشط على «لينكد إن»، و3.7 مليون لـ «إنستغرام»، و2.3 مستخدم لـ «تويتر»، ونحو مليوني حساب نشط على موقع «سناب شات».
واستحوذ «فيسبوك» على نحو 42.2 بالمائة من الحسابات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسة في الإمارات بواقع 6.5 مليون حساب للذكور، و2.3 مليون للإناث، وقد توزعت اهتمامات المستخدمين بين السفر الذي حظي باهتمام 7.5 مليون مستخدم، والتسوق والموضة 7.1 مليون مستخدم، والموسيقا 6.1 مليون مستخدم، ونحو 6 ملايين للأغذية، مقابل 5.4 مليون تأكد اهتمامهم بالألعاب ونحو 4.8 باللياقة البدنية.
وارتفعت حصة موقع التواصل «تويتر» إلى 11 بالمائة من إجمالي حسابات التواصل النشطة في الإمارات حيث بلغ إجمالي الحسابات النشطة على الموقع في الدولة 2.3 مليون حساب، توزعوا بواقع 1.56 مليون حساب للذكور، ونحو 736 ألف حساب للإناث.
وبلغت حصة موقع «إنستغرام» نحو 17.7 بالمائة من الحسابات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسة في الإمارات، يتوزعون بواقع 2.3 مليون حساب للذكور، و1.4 مليون للإناث، وقد توزعت اهتمامات مستخدمي الموقع بين التسوق 3.2 مليون والأغذية 2.8 مليون مستخدم، والألعاب 2.7 مليون، فيما حظي السفر باهتمام ثلاثة ملايين مستخدم والموسيقا 3.1 ملايين واللياقة البدنية 2.6 مليون مستخدم.
واستحوذ موقع التواصل المهني «لينكد إن» على 19.2 بالمائة من قاعدة حسابات مواقع التواصل النشطة في الدولة، منها 2.84 حساب للذكور، و1.16 مليون حساب نشط للإناث، فيما بلغت حصة «سناب شات» نحو 9.5 بالمائة من الحسابات النشطة على مواقع التواصل الاجتماعي الرئيسة في الإمارات، يتوزعون بواقع 881 ألف مستخدم للذكور، ونحو 1.14 مليون حساب للإناث.
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي «رعاه الله»، قد حدد عبر 10 صفات يجب أن تلتزم بها الشخصية الإماراتية على وسائل التواصل الاجتماعي، وهي: أن تمثل صورة زايد وأخلاق زايد في تفاعلها مع الناس، وتعكس الاطلاع والثقافة والمستوى المتحضر الذي وصلته الإمارات، وتبتعد عن السباب والشتائم وكل ما يخدش الحياء في الحديث، وأن تكون شخصية علمية تستخدم الحجة والمنطق في الحوار، وتقدر الكلمة الطيبة والصورة الجميلة والتفاعل الإيجابي مع الأفكار والثقافات والمجتمعات ونافعة للآخرين بالمعلومة وناشرة للأفكار والمبادرات المجتمعية والإنسانية التي يزخر بها الوطن، ومندمجة مع محيطها العالمي تتحدث لغته وتتناول قضاياه وتتفاعل إيجابياً مع مستقبله، واثقة من نفسها تتقبل الاختلاف وتبني جسوراً مع غيرها من الشعوب، وتعكس تواضع الإماراتي وطيبته ومحبته للآخرين، وانفتاحه على بقية الشعوب، وتعشق وطنها وتفتخر به وتضحي من أجله. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.