البحرية الليبية تتوعد بإغراق السفن التركية حال دخولها المياة الإقليمية

الرئيسية دولي
مسؤول برلماني: المواجهة العسكرية مع أنقرة قادمة

 

كشف رئيس أركان البحرية في الجيش الوطني اللواء فرج المهدوي، إنه “تلقى أوامر بإغراق كل سفينة تركية لاستكشاف النفط داخل الحدود البحرية الليبية”.
وأضاف المهدوي قائلاً: “لدي أمر، إذا اقتربت السفن الاستكشافية التركية، سيكون لدي حل، سأغرقهم بنفسي، تلقيت هذا الأمر من القائد الأعلى لقوات الجيش الوطني الليبي” المشير خليفة حفتر، حسب ما نقل موقع الحرة.
وكتب المهدوي على صفحته الرسمية في فيس بوك باليونانية: “سنحرر العاصمة طرابلس، وندمر الحلم التركي”.
ومن جانبها، استنكرت لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الليبي “بأشد العبارات التصريحات العدائية للرئيس التركي رجب طيب أردوغان”.
وكان أردوغان أكد استعداد بلاده لإرسال قوات عسكرية إلى ليبيا، إذا طلبت ذلك حكومة الوفاق في طرابلس.
ونقل موقع مجلس النواب عن اللجنة تأكيدها على سيادة ليبيا وحرمة أراضيها، مشيرة إلى أنها “خط أحمر لن يسمح بالمساس به”. ودعت مجلس الأمن والجامعة العربية إلى اتخاذ موقف حاسم من التهديدات التي “ستسبب في إدخال المنطقة وجنوب المتوسط في نفق مظلم من عدم الاستقرار”.
وأكد فتحي المريمي، المستشار الإعلامي لرئيس البرلمان الليبي، أن الجيش الليبي لن يسمح لتركيا وغيرها، بنهب ثروات الليبيين ومقدرات البلاد، تحت غطاء الاتفاقية الأمنية والبحرية غير الدستورية التي وقعها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان مع رئيس حكومة الوفاق فايز السراج.
وقال “إن المواجهة العسكرية مع تركيا قادمة لا محالة، إذا تجرأ أردوغان وأرسل ما تعهد به من جنود وآليات وأسلحة لميلشيات الوفاق، أو إذا فكر في الاقتراب من سواحل وحدود ليبيا، مضيفاً أن المواجهة مع الأتراك قد تتوسع وتتمدد، خاصة أن ما يفكر فيه الرئيس التركي ويطمح إليه، يهدد مصالح ليبيا ودول أخرى شقيقة وصديقة، وقد تساعدنا وتدعمنا هذه الدول الشقيقة والصديقة في المواجهة معه.وكالات


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.