جونسون يسعى لأغلبية تحل عقد "بريكست" وتقارب الاستطلاعات

بريطانيا تنتخب برلمانها الثالث خلال 4 أعوام اليوم

الرئيسية دولي

 

تعهد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أمس الأربعاء “القتال من اجل كل صوت” بعدما اظهرت استطلاعات الرأي تقاربا في نتائج الانتخابات البريطانية الهادفة إلى وضع حد لأزمة بريكست.
ويتوجه البريطانيون إلى صناديق الاقتراع الخميس للمرة الثالثة في أربعة أعوام، على خلفية المأزق السياسي المستمر منذ الاستفتاء عام 2016 على الخروج من الاتحاد الأوروبي.
وكان البرلمان رفض شروط الاتفاق الذي توصلت إليه رئيسة الوزراء السابقة تيريزا ماي مع بروكسل، ما دفعها إلى الاستقالة، فخلفها وزير الخارجية السابق بوريس جونسون.
ويأمل جونسون تأمين أغلبية في مجلس العموم تمكنه من تنفيذ بريكست في 31 يناير.
وكان حزب المحافظين حافظ على التقدم في استطلاعات الرأي، لكن استطلاع “يوغوف” النهائي الذي نشر في وقت متأخر الثلاثاء توقع أن يحصلوا على غالبية بسيطة.
وتوقع الاستطلاع أن تكون الغالبية من 28 مقعدا في مجلس العموم الذي يضم 650 عضوًا، في انخفاض عن غالبية مريحة من 68 مقعدًا توقعها يوغوف في 27 نوفمبر.
وحذر يوغوف من أن “هامش الخطأ” قد يجعل العدد النهائي لمقاعد المحافظين يراوح بين 311 و367 مقعدا.
ويمكن لنتيجة متقاربة أن تجعل بريطانيا مجددا رهينة مجلس معلّق لا تحوز فيه الكتلة الأكبر  الغالبية، ويمكن أن يؤدي أيضاً إلى تأجيل بريكست مجدداً أو حتى إلى إلغائه عبر استفتاء جديد.
وقد تؤدي النتيجة كذلك إلى إنهاء مسيرة جونسون السياسية.
وقال جونسون “لا يمكن للموقف أن يكون أكثر حراجة”، بينما كان يساعد في توزيع زجاجات الحليب خلال استكماله حملته الانتخابية  في شمال إنكلترا.
وأعلن “إننا نقاتل من أجل كل صوت”.ا.ف.ب


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.