“المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر” تناقش استراتيجيات تمويل الأنشطة الموجهة للتعامل مع التغيرات المناخية

الإقتصادية الرئيسية

 

مدريد-الوطن:

عقدت “المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر” بالتعاون مع “اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ”، منتدى رفيع المستوى لمناقشة استراتيجيات تمويل الأنشطة الموجهة للتعامل مع التغيرات المناخية، ولتنفيذ المساهمات الوطنية المحددة والاطلاع على التدابير والإجراءات المتخذة من قبل الدول في إطار إتفاقية باريس.
شكل المنتدى الذي حضره نخبة من الوزراء والمسؤولين وممثلين من مختلف دول العالم، منصة رائدة سلطت الضوء على أهم الممارسات والسبل الفعالة لتطوير وتنفيذ الاستراتيجيات الإقليمية والوطنية، التي تسهل على الدول إمكانية الحصول على تمويل لتلبية مساهماتها المحددة وطنيا للتخفيف من آثار التغير المناخي وتحقيق الاستراتيجيات الطويلة الأمد للدول النامية.
وأكدت “المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر – WGEO –”، التزامها بتعزيز مسيرة الانتقال العالمي نحو الاقتصاد الأخضر، ودعم الأنشطة الطموحة والمبتكرة، التي تبذلها الدول لمواجهة تحديات تغير المناخ على مستوى العالم.
وقال سعادة سعيد محمد الطاير رئيس المنظمة العالمية للإقتصاد الأخضر، في كلمته خلال المنتدى: “يسرني بالغ السرور أن أرحب بكم في المنتدى رفيع المستوى المعني باستراتيجيات التمويل المتعلق بالمناخ، الذي ينظم بتعاون مشترك بين المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر وأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية، بشأن تغير المناخ، وأود أن أستهل كلمتي بالإعراب عن تهاني المخلصة لأمانة اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ وحكومتي شيلي وإسبانيا على ما بذلوه من جهود مضنية لضمان انعقاد هذا المنتدى الرفيع المستوى، من أجل دعم الجهود العالمية للتصدي لتغير المناخ في الدورة الـخامسة والعشرين لمؤتمر الأطراف”.
وقال: “يتمحور دور المنظمة العالمية للاقتصاد الأخضر حول مواصلة تعزيز المنصات، التي تمكن الأطراف المعنية من تطبيق منهجيات فريدة لتحقيق التنمية المستدامة، كما أننا نتطلع إلى تنظيم “الأسبوع الإقليمي للمناخ 2020″ لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في دبي (في دولة الإمارات)، العام المقبل، آملين أن يمثل محطة بارزة في مسيرة المنطقة نحو تعزيز العمل المناخي”.
وأضاف: “في إطار رسالتنا في المنظمة سنواصل الاستفادة من قدراتنا في مجال الدعم، من أجل رسم ملامح اتجاه جديد وتطوير نهج مبتكر لتسهيل العمل المشترك بين الحكومات والقطاع الخاص والمجتمع المدني والدولي، لضمان مستقبل أخضر للجميع ويكتسب دعمكم ومشاركتكم في تحقيق هذه الرسالة أهمية حاسمة لأن الواجب يحتم علينا جميعا التعاضد لرسم ملامح الطريق نحو مستقبل أفضل لنا وللأجيال القادمة”.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.