بتنظيم لجنة الإشراف على شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة

“الابتكار من منظور القادة”.. جلسة نقاشية تؤكد أهمية ترسيخ ثقافة الابتكار بالمجتمع

الإمارات

 

 

الشارقة: الوطن

نظمت لجنة الإشراف على شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة أمس بمسرح بلدية الشارقة جلسة نقاشية بعنوان “الابتكار من منظور القادة”، بالتعاون مع مجلس الشارقة للشباب، شارك فيها كل من سعادة الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص، وسعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير عام جامعة الشارقة، وسعادة هدى الهاشمي، مساعد المدير العام لقطاع الاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء.
وحضر الحلقة النقاشية سعادة ثابت سالم الطريفي مدير عام بلدية مدينة الشارقة، وسعادة المستشار سلطان علي بن بطي المهيري، الأمين العام للمجلس التنفيذي بالشارقة.
وناقشت الجلسة النقاشية سياسة دولة الإمارات في غرس نهج الابتكار وجعله أسلوب حياة، كما سلطت الجلسة الضوء على جهود القيادة الرشيدة في دعم منظومة الابتكار بالدولة، ودور المؤسسات التعليمية في دعم جهود القيادة الرشيدة الرامية إلى ترسيخ ثقافة الابتكار.
واستهلت سعادة الدكتورة محدثة الهاشمي، رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص حديثها قائلة: “إن الابتكار يبداً بالتعليم، حيث أن نهج الابتكار مستلهم من فكر ورؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة التي تهدف إلى ابتكار طرق تعليمية مميزة ومبتكرة.”
ولفتت الهاشمي إلى أن الشعار الجديد للهيئة يرمز إلى الكتاب والتكنولوجيا والمستقبل، مشيرةً إلى أنه يقوم على التوجه الذي تسير عليه الإمارة بقيادة صاحب حاكم الشارقة في تطوير المنظومة العلمية والثقافية والتكنولوجية بالإمارة وفق أحدث الخدمات والمبادرات.
وأشارت الهاشمي في حديثها إلى أربعة مبادرات ابتكارية، وهم مبادرة “إتقان”، ومبادرة “دليل”، ومبادرة “تمام”، ومبادرة “أبناؤكم في مأمن”، والتي تهدف إلى توفير خدمات إلكترونية متنوعة تعمل على تسهيل وتطوير قطاع التعليم بالإمارة وتعزيز الحوار بين أولياء الأمور والمؤسسات التعليمية.
وقالت رئيس هيئة الشارقة للتعليم الخاص: “إن هذه المبادرات تهدف إلى تطوير المجال التعليمي في الإمارة، حيث تختص منصة “دليل” بتسجيل الطلبة وتقييمهم ورصد نتائجهم، إلى جانب الوقوف على سلوكياتهم، أما منصة “تمام” فإنها تعمل على تنظيم التراخيص المؤسسية، وخدمات التراخيص المهنية للعاملين بالمؤسسات التعليمية، بالإضافة إلى توفير خدمة التواصل والاعتماد الفني.”
وأضافت: “ومنصة “إتقان” فإنها حلقة وصل بين الهيئة وخبراء التطوير المدرسي، إلى جانب أنها تتيح فرصة طرح حوارات مهنية مع الميدان وفرق التطوير في المدارس، كما أنها توفر خدمة التعيين الذاتي. وأخيراً، منصة “أبناؤكم في مأمن” فإنها بمثابة نظام ملاحة إلكتروني يختص بتتبع الحافلات المدرسية ومراقبتها لحظياً وتتبع حركة ركوب ونزول الطلاب من خلال إشعارات لحظية لأولياء الأمور لضمان أمان الطلبة من لحظة مغادرتهم المنزل وحتى وصولهم للمدرسة.”
وقال سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي، مدير عام جامعة الشارقة: “إن الجامعة تهدف من خلال جهودها المستمرة إلى صنع جيل من الكفاءات الطلابية القادرة على قيادة المستقبل من خلال أساليب وطرق تعليمية تحث على البحث والتطوير والابتكار خارج القالب التقليدي بهدف جعل الابتكار ثقافة وأسلوب حياة، إلى جانب خلق روح التنافسية بين الطلبة.”

وأضاف: “إن جامعة الشارقة تعمل بشكل مستمر على استحداث مواد تعليمية ومساقات تدريسية جديدة ونشاطات خارجية تواكب التوجهات المستقبلية لدولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة، من خلال إدماج أحدث الوسائل الإلكترونية والتكنولوجية القائمة على الإبداع والابتكار في المساقات الدراسية، كما أصبح مساق الابتكار متطلب أساسي في كافة التخصصات”
وأوضح مدير عام جامعة الشارقة أن الجامعة تحرص، بتوجيهات صاحب السمو حاكم الشارقة، على توفير بيئة تعليمة ثرية وغنية تحث على التعلم والبحث العلمي ودعم مجال الذكاء الاصطناعي والابتكار وريادة الأعمال في كافة المجالات الحياتية من خلال استحداث مؤسسات تعليمية مثل واحة الشارقة للتكنولوجيا والابتكار، ومركز الشارقة لعلوم الفضاء والفلك.
وأكد سعادة الأستاذ الدكتور حميد مجول النعيمي أن صاحب السمو حاكم الشارقة أسس جامعة الشارقة ليس فقط لغرض التدريس، إنما لتكون مشروعاً تنموياً متكاملاً يعمل على صقل مهارات الطلاب وتوظيفها بما يخدم مختلف القطاعات التطويرية ليكون الطالب بعد تخرجه عضواً فعالاً في المجتمع، لافتاً إلى أن جامعة الشارقة هي الأقوى في خدمة أهداف المجتمع التطويرية، وذلك من خلال التعاون مع مختلف الجهات لعمل الدراسات والبحوث المختلفة الهادفة إلى تطوير مختلف القطاعات بالإمارة والدولة.
وأشادت سعادة هدى الهاشمي، مساعد المدير العام لقطاع الاستراتيجية والابتكار في مكتب رئاسة مجلس الوزراء بدور إمارة الشارقة في دعم أجندة الابتكار التي تسير على خطاها دولة الإمارات العربية المتحدة، مؤكدةً أن الابتكار قيمة غرسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في مسيرة الدولة منذ تأسيسها.
وأكدت أن الابتكار هو المحرك الأساسي لتحقيق رؤية الإمارات المستقبلية، ويكون ذلك من خلال ترسيخ ثقافة الابتكار في المجتمع، ودعم رواد الإبداع والتفكير من خلال التركيز على الطلاب في كافة المراحل الدراسية، والأفراد في المؤسسات والجهات الحكومية والخاصة بالدولة.
وقالت الهاشمي: “إن الابتكار ليس حكراً على فئة معينة من الأفراد، إنما هو ثقافة عامة تشمل المجتمع ككل، فالجميع لديه فرصة المشاركة في توجه الدولة نحو مستقبل مليء بالابتكارات والاختراعات التي تساهم في توفير خدمات تسهل حياة الأفراد وترتقي بمستوى المعيشة، ويكون ذلك من خلال جعل الابتكار أسلوب حياة، كما أنه لابد من غرس نمط التفكير السليم الذي يشجع على الابتكار والتجربة والإبداع من خلال تحويل مختلف القطاعات إلى غايات، فمثلا قطاع المياه غايته تحسين مستوي الحياة والمعيشة، وقطاع الفضاء غايته الاستكشاف والمغامرة.”
وأضافت: “إن شهر الإمارات للابتكار هدفه الرئيس الاحتفال بالابتكارات والمبتكرين في أنحاء الدولة.”
والجدير بالذكر أن فعاليات شهر الإمارات للابتكار في إمارة الشارقة ينطلق في فبراير 2020، ويحتفي بالموهوبين والمبتكرين والمبدعين في كافة المجالات، كما ويسلط الضوء على أحدث ما تم الوصول من الخدمات الهادفة لتطوير منظومة العمل الحكومي بالإمارة، وعليه فإن شهر الإمارات للابتكار يعد فرصة ذهبية أمام كافة الجهات المشاركة لعرض أبرز ابتكاراتهم التي تهدف لتيسير حياة كافة فئات المجتمع، وتقديم الحلول لمواجهة تحديات المستقبل من خلال الأفكار المبتكرة.


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.