محمد خليفة المبارك: السياحة والثقافة لاعبان أساسيان في مسيرة الاستعداد للخمسين

الإمارات

 

أكد معالي محمد خليفة المبارك رئيس دائرة الثقافة والسياحة بأبوظبي أن إعلان عام 2020 “عام الاستعداد للخمسين” يعتبر بمثابة المحرك الاستراتيجي المتكامل لجميع القطاعات على مستوى الدولة، ومهمة تدعم الجهود المستمرة نحو تحفيز الطاقات الوطنية والوصول إلى منصة انطلاق نبدأ من خلالها مرحلة جديدة في مسيرة الاتحاد .
وقال معاليه في كلمة بهذه المناسبة إن قطاعي السياحة والثقافة، سيكونان لاعبين أساسيين في البناء والاستعداد لبلوغ هذه المرحلة الزمنية والمفصلية للإنجازات التاريخية التي بدأت في عهد الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، ولنواصل العمل من خلالها وفق مجموعة من الخطط والمبادرات التي ستسهم في تعزيز وتنمية الناتج المحلي غير النفطي للدولة “.
واعتبر أن القطاع السياحي والحراك الثقافي الذي تشهده دولة الإمارات عامة، وأبوظبي خاصة، نجحا في اتخاذ خطوات واسعة واستباقية خلال الأعوام القليلة الماضية، عبر إطلاق وتصميم واعتماد مجموعة من المشاريع السياحية والترفيهية والثقافية والفنية وفق أرقى المعايير العالمية، فضلاً عن الفعاليات التي انطلقت بالفعل، لتؤسس لمرحلة جديدة من النمو والتطور، وبدأت تؤتي ثمارها من خلال النتائج التي شهدناها، بريادة الدولة ومكانتها البارزة على خارطة السياحة العالمية، ووجهة تحظى باهتمام مجتمع المثقفين من مختلف دول العالم”. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.