الدورة التاسعة ” لمهرجان محمد بن زايد لسباقات الهجن ” تنطلق 23 ديسمبر برأس الخيمة

الرئيسية الرياضية

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة.. تنطلق في الثالث والعشرين من شهر ديسمبر الجاري في ميدان السوان بإمارة رأس الخيمة فعاليات الدورة التاسعة لمهرجان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان لسباقات الهجن العربية الأصيلة ( السوان – 2019 ).
ويستمر المهرجان مدة ستة أيام تدور منافساته للفئات التالية .. ” الحقايق” و ” اللقايا” و” الايذاع ” و” الثنايا ” و “الحول و ” الزمول” و تتنافس خلالها ” هجن الجماعة ” على الجوائز العينية والنقدية القيمة والتي تشارك للمرة الأولى مع 174 شوطا و12 رمزا.
وخصصت اللجنة المنظمة جوائز نقدية قيمة للفائزين بالأشواط النقدية أو الرموز، ويحصل الفائزون بأشواط الرموز للحقايق واللقايا والإيذاع والثنايا على كأس ومليون ونصف المليون درهم لأشواط الابكار… وكأس ومليون درهم لأشواط الجعدان .. فيما يحصل الفائزون في اليوم الختامي المخصص للحول والزمول على سيف وثلاثة ملايين درهم لشوط الحول المفتوح .. بجانب سيف و مليونين ونصف المليون درهم لشوط الحول المحليات ، بينما ينال الفائزون بأشواط الزمول المفتوح والمحليات بندقية ومليوني درهم، ويحصل الفائز بشوط الزمول المحليات على بندقية ومليون ونصف المليون درهم.
يذكر أن النسخة الأولى للمهرجان انطلقت خلال عام 2012 في منطقة السوان في رأس الخيمة ثم مضى المهرجان عاما تلو آخر يحقق حضورا ومشاركات واسعة من قبل ملاك الهجن من أبناء الدولة ودول مجلس التعاون لدول الخليج العربية .. وفي عام 2013 كانت الدورة الثانية للمهرجان في منطقة اللبسة بإمارة أم القيوين واستمرت النجاحات من خلال المشاركة الكبيرة الذي حظي بها المهرجان والتنافس القوي على أرضية الميدان بين الملاك .. وفي عام 2014 كانت مدينة الذيد في إمارة الشارقة المحطة الثالثة لمواصلة تحقيق النجاحات بمشاركة متميزة من قبل مربي وملاك الهجن محليا وخليجيا .. وخلال عام 2015 جاءت الدورة الرابعة في ميدان التلة في إمارة عجمان حيث واصل فيها المهرجان تحقيق النجاحات خاصة على مستوى المشاركات القياسية من قبل ملاك الإبل و اللقاءات التي كانت بين الملاك المشاركين..وفي عام 2016 عاد المهرجان من جديد إلى منطقة السوان بحلة جديدة وخبرات اكتسبها المنظمون لتعطي المنافسة قيمة إضافية أثبتت نجاح الفكرة منذ انطلاقتها في عام 2012..
وفي عام 2017 احتضن ميدان اللبسة المنافسات من جديد وبشكل متميز سواء من حيث أعداد المشاركين أو الجاهزية الخاصة بالبنية التحتية .. وخلال 2018 استضاف ميدان الذيد النسخة السابعة بحضور كبير للملاك والمضمرين من دولة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي وخلال العام الماضي أيضا أنهى المهرجان دورته الثانية مع المنافسات التي استقبلها ميدان التلة في إمارة عجمان .
وكان صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان قد وجه بإقامة هذا المهرجان سنويا ويحظى من خلاله أبناء الإمارات التي تحتضن السباقات بأشواط خاصة لتكون أول أربعة أشواط خلال الفترة الصباحية من المهرجان مخصصة لزيادة التنافس بينهم وتحقيقهم النتائج المتقدمة.
كما يحظى المهرجان بمتابعة ودعم كبيرين من القيادة الحكيمة ..فيما أصبح المهرجان ملتقى سنويا متنقلا بين إمارات الدولة وينتظره المهتمون بهذه الرياضة ومحبوها كل عام للمشاركة في منافسات المهرجان التي تعد جزءا من موروث الإمارات والتي كانت محل اهتمام المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان ” طيب الله ثراه ” ورعايته ورؤيته في المحافظة على تراث الآباء والأجداد وتناقله بين الآجيال.وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.