“رحلة الهجن” تكمل 500 كيلومتر على الإبل وسط كثبان صحراء الإمارات

الإمارات

 

أكمل المشاركون فى النسخة السادسة من “رحلة الهجن” نحو 500 كيلومتر وسط الكثبان الرملية في صحراء الإمارات، لمدة 10 أيام متتالية منذ أن انطلقوا في الرابع من ديسمبر الجاري من منطقة مندر الأصلاب إلى جسيورة وعبر محمية قصر السراب مروراً بمنطقة شاه والثروانية وشمال العصب وحصن الظفرة ومحمية المرزوم والشبيكة وبوقرين وشمال الرزين، وذلك بمشاركة 18 شخصا من 6 دول.
وستكمل القافلة طريق العودة إلى دبي عبر غابات الحفار والعجبان وسيح السلم حتى القرية التراثية بالقرية العالمية ليكون تاريخ الوصول 18 ديسمبر الجاري.
وثمن سعادة عبد الله حمدان بن دلموك، الرئيس التنفيذي لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث قائد القافلة، جهود المنتسبين إلى رحلة الهجن في هذه النسخة لما قدموه من تفان والتزام وجلد في اجتياز التحديات الجّمة التي فرضتها الأجواء الجوية ووعورة المناطق التي قطعتها القافلة مشيراً إلى ان المشاركين فيه اطفال وكهول وشباب، ونساء مما يحقق رؤية المركز في تناقل الموروث الثقافي والاجتماعي بين الأجيال والوصول إلى جميع شرائح المجتمع.
وتهدف رحلة الهجن الى التركيز على عيش الأجواء الحقيقية وليس تهيئتها من منظور سياحي وتعتمد على التدريبات المكثفة من قبل المشاركين لاحتراف عملية امتطاء الهجن وامتحان قدرات المشاركين الفردية وعزيمتهم لخوض تحدٍ جديد في الصحراء المترامية وسط طرق وعرة وتلال رملية وحلة تتطلب منهم النزول ودفع الهجن لاجتيازها ولياقة بدنية وقدرة تحمُّل عالية، والانعزال التام عن حياة المدينة، والالتزام بتعليمات قائد الرحلة لمدة تصل إلى نحو أسبوعين حتى الوصول إلى المحطة النهائية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.