كرمت الموظفين المتميزين

“التنمية الأسرية” تنظم حفلها السنوي الـ13

الإمارات

 

نظمت مؤسسة التنمية الأسرية الحفل السنوي للموظفين بحضور معالي علي سالم الكعبي رئيس مجلس أمناء مؤسسة التنمية الأسرية وسعادة مريم محمد الرميثي المديرة العامة للمؤسسة ومديري الدوائر والإدارات والمستشارين والخبراء وعدد كبير من موظفي المؤسسة، وذلك في فندق فورسيزن بجزيرة الماريا.
وتهدف المؤسسة من خلال الحفل السنوي الذي تنظمه كل عام إلى توطيد العلاقات بين الموظفين والإدارة العليا التي تحرص بدورها على تقديم الحوافز والدعم لموظفيها، وتعمل بشكل مستمر على تكريم المتميزين والمبدعين.
وقال معالي علي سالم الكعبي في كلمة ألقاها بهذه المناسبة:” يسرني ويسعدني ان ألتقي بكم اليوم في حفلكم السنوي الذي يسعدني كثيرا أن أشارككم فيه، وأن احتفل معكم بعام من الإنجازات التي حققتموها ترجمة للتوجيهات السامية لسمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية تلك التوجيهات التي تضع الأسرة نصب الاهتمام باعتبارها نواة المجتمع ومصدر الخير فيه”.
وأضاف أن ما تحقق من إنجازات في المؤسسة خلال عام التسامح 2019 يشعرنا بالفخر وبأننا وبالتعاون مع دائرة تنمية المجتمع وشركاءنا من مؤسسات وهيئات تحمل ذات الاهتمام نسير في الاتجاه الصحيح نحو تبني الاستراتيجيات والمبادرات التي تهدف إلى تعضيد مكانة الأسرة في المجتمع، بتصميم البرامج وتنفيذ المشاريع الاجتماعية التي ترسخ مكانة كل فرد من افراد الأسرة كعضو نافع في مجتمع متلاحم ومتعاون وخلاق.
وقال: ” لطالما كانت الأسرة على رأس أولويات الحكومة الرشيدة منذ عهد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه”، ليستمر هذا النهج تحت القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد، حكام الامارات، وما القرارات الصادرة مؤخراً بإسقاط الديون عن بعض الفئات، والإعفاء من منح الإسكان لفئات محددة، وبناء المساكن، واعتماد دفعات جديدة من قروض الإسكان إلا خير مثال على اهتمام الدولة باستقرار الأسرة واستدامة عطائها في المجتمع.
ورحبت سعادة مريم محمد الرميثي بالموظفين خلال كلمة ألقتها، وقالت: “نلتقي بكم مجددا في حفلكم السنوي لعام 2019 عام التسامح لنختم صفحة عام حافل بالإنجازات والمشاريع والمبادرات والأنظمة والسياسات والفعاليات؛ ساهم كل فرد من أفراد أسرة مؤسسة التنمية الأسرية في تحقيقها والتي تعتبر ثمارا لزرع استمد غذاءه من دعم ومساندة وتوجيهات كريمة من سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك منذ تأسيس المؤسسة وحتى تاريخه أي ما يقارب 13 عاماً”.
وأضافت أن عام 2019 شهد العديد من الإنجازات أهمها اعتماد سمو الرئيس الأعلى للخطة الاستراتيجية الخمسية للمؤسسة 2019-2023 الموائمة لخطة أبوظبي وخطة محور التنمية الاجتماعية التي تشرف دائرة تنمية المجتمع على تنفيذها بالتعاون مع مؤسسات القطاع الاجتماعي في الإمارة، وكان نصيب المؤسسة من هذه الخطة 5 نتائج وأهداف استراتيجية، و11 مؤشراً رئيساً، وبلغت نسبة الأداء العام لمشاريع المؤسسة الاستراتيجية ضمن أهداف محور التنمية الاجتماعية الأربعة لعام 2019 ما يقارب 100% من مستهدفاتها، كما حققت المؤسسة الكثير من الإنجازات من ناحية كفاءة الخدمات وجودة البرامج وعلى صعيد السياسات والأنظمة الالكترونية.
وأوضحت أن لكل عمل إبداعي صناع مبدعون، ومخلصون، يستلهمون أفكارهم من القادة الذين يؤمنون بهم وبقدراتهم ويعززونها في ذواتهم، ونحن في مؤسسة التنمية الأسرية نتبع أثر سمو الرئيس الأعلى في الإخلاص والتفاني في العمل، والابتكار والتجديد فيما نقدم، لذا يقف وراء كافة الإنجازات العديد من الموظفين المخلصين والأوفياء.
وكرمت سعادة مريم محمد الرميثي في نهاية الحفل موظفي الخدمة الطويلة ممن أمضوا 10 إلى 30 عاماً في خدمة المؤسسة بكل تفان وإخلاص، كما كرمت الموظفين الذين ساهموا في انجاز نتائج أداء الخطة التشغيلية للعام 2019 ، في “فئة المراكز – فئة الخدمات – فئة الأفراد”، وضمن برنامج التميز الداخلي: “فئة المنفذين الداخليين فئة إسعاد المتعاملين الإشرافي وغير الإشرافي، وفئة الدعم الإداري، وفئة الإشراف الإداري، وفئة المجال التخصصي، وفئة متميز المستقبل”.
وكرمت الرميثي فئة أفضل مدير مشروع استراتيجي ضمن مدراء المشاريع الاستراتيجية، وفئة موظف الفزعة، والمساهمين في تنظيم الأعراس الجماعية في منطقة الظفرة، وفريق إدارة الحملة التوعوية الاجتماعية الأولى تحت شعار “أسرة متماسكة.. مجتمع متسامح.. وطن آمن”، بالإضافة إلى فئة الدارسين. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.