“إقامة دبي” تحقق إنجازات نوعية العام الماضي

الإمارات

 

حققت الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي جملة من الإنجازات خلال العام الماضي حيث بلغ مجموع دخول وخروج المسافرين لقطاع المنافذ الجوية 50 مليوناً و483 ألفاً و196 مسافراً في حين بلغ مجموع عدد خروج ودخول المسافرين عبر المنافذ البرية 3 ملايين و651 ألفاً و591 مسافراً وبلغ مجموع حركة دخول وخروج المسافرين عبر المنافذ البحرية 856 ألفاً و214 مسافراً.
أعلن ذلك خلال حفل نظمته الإدارة أمس في مقرها الرئيسي بدبي للاحتفاء بوسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروء بالإضافة لوسائل التواصل الاجتماعي خلال الدورة الثانية من مبادرة بعنوان” المجلس الإعلامي السنوي”.
وبالنسبة لمستخدمي البوابات الذكية والممر الذكي في مطارات دبي فقد بلغ 12 مليونا و153 ألفا و607 مسافرين كما وصلت إحصائيات أذونات الدخول والإقامة إلى 16 مليوناً و575 ألفاً و844 إذناً بنسبة زيادة 5.56% عن العام الماضي فيما بلغت تأشيرات السياحة الصادرة عن العام الماضي 4 ملايين و602 ألف و514 تأشيرة سياحية.
وتضمنت الإنجازات أيضا إحصائيات الإقامة الذهبية للمتعاملين المستثمرين 1272 معاملة أما عوائل المستثمرين بلغت 2169 معاملة بمجموع معاملات 3441 معاملة ذهبية.
فيما سجلت إحصائيات مراكز “آمر” النموذجية زيادة في نسبة عدد المعاملات بلغت 23.6 بالمائة عن العام الماضي حيث بلغ عدد المعاملات 2 مليون و244 ألفاً و615 وأيضاً زيادة في عدد الموظفين المواطنين 22.7% حيث بلغ عددهم 1154 موظف فيما بلغ عدد المراكز 69 مركزاً منتشراً في إمارة دبي.
وسجلت الاستشارات القانونية عبر التطبيق الذكي نسبة زيادة وصلت إلى 29.2% كما وصلت خدمة تواصل مع المدير العام إلى 6800 رسالة عبر البريد الإلكتروني.
وحصلت “إقامة دبي” على عدة جوائز خلال العام الماضي فعلى المستوى المحلي حصلت على 11 جائزة وعلى المستوى العالمي 9 جوائز كما حصلت على جائزة واحدة على المستوى الإقليمي أي ما مجموع 21 جائزة.
ومن المشاريع والمبادرات الذكية خلال العام الماضي مشروع الكاونترات المستحدثة والتسجيل التلقائي وبطاقة صعود الطائرة وبناة المدينة ومبادرة تسهيل إجراءات ذوي المتوفي ومبادرة تسهيل إجراءات الزواج ومبادرة تحسين إجراءات إصدار الإقامة في المناطق الحرة ومبادرة تحسين رحلة المسافر وساهمت هذه المبادرات بشكل كبير في تحقيق رضا وسعادة المتعاملين وتحقيق أعلى معايير الريادة العالمية المقدمة من قبل “إقامة دبي”.
وقال سعادة اللواء محمد أحمد المري مدير الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي إن الاهتمام بالإعلام ليس بالأمر الجديد على دولة الإمارات فقد نبه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان “طيب الله ثراه” منذ قيام الاتحاد إلى أهمية دور الإعلام في تعزيز الاتحاد ودعم عملية التنمية وبناء الدولة ونهضتها وأصبح اليوم حقل الإعلام الإماراتي متماسكاً وقوياً وذا رسالة مؤثرة ومقنعة وذلك بفضل الجهود والمتابعة الحثيثة من القيادة الرشيدة التي تؤكد دوماً على نقل الحقيقة كما هي وهذا ما جعل الإعلام عاملا رئيسيا في إظهار النجاحات والإنجازات التي تشهدها الدولة على كافة الأصعدة وشريكا إيجابيا في تطلعات الحكومة الرشيدة.
وأضاف اللواء المري أن إقامة دبي تحرص على مواصلة مسيرة النجاحات التي حققتها لبناء إنجازات أفضل في الأعوام المقبلة والمحافظة على إسعاد جميع الجنسيات التي تتوافد على الدولة وتسهيل حركة المسافرين منذ دخولهم وحتى خروجهم من الدولة في ظل الرؤية الحكيمة للقيادة الرشيدة برئاسة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله”وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة التي لولاهم لما وصلت إلية دبي ودولة الإمارات من أرض الصحراء إلى أرض الأحلام والمستقبل الواعد.
وهنأ القيادة الحكيمة بإطلاق الهوية الإعلامية لدولة الإمارات والذي يحمل تفاصيل خارطة دولة الإمارات. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.