خلال زيارته للمركز الوطني للتأهيل

داني فور: الإمارات تمول وتشرف على إنشاء مركز تأهيل في سيشيل

الإمارات

 

زار فخامة داني فور رئيس جمهورية سيشيل أمس المركز الوطني للتأهيل للتعرف إلى أنشطة وخدمات المركز الهادفة الى توعية أفراد المجتمع من أخطار الادمان وعلاج وتأهيل مرضى الادمان.
وكان في استقبال فخامته والوفد المرافق له سعادة محمد سالم الظاهري رئيس مجلس ادارة المركز وسعادة الدكتور حمد الغافري مدير عام المركز.
وقام فخامة رئيس جمهورية سيشيل بجولة في أهم أقسام المركز مبديا اعجابه بالبرامج المتطورة لاعادة تأهيل المرضى ودمجهم في المجتمع.
وأكد فخامته أن المركز الوطني للتأهيل يتميز بمواصفات عالمية الأمر الذي يدل على الرؤية الحكيمة لقيادة دولة الامارات التي دفعت إلى تأسيس مثل هذا المركز في المنطقة.
وأعرب عن اعجابه بمرافق المركز لافتاً إلى أنها متميزة ومنفذة وفقا للمعايير العالمية وهي مثال يحتذى به.
وقال فخامة رئيس سيشيل إن المركز الوطني للتأهيل يمتلك كوادر متميزة وشراكات عالمية متعددة وهو مركز معترف به من قبل منظمة الصحة العالمية، كما يستخدم المركز أحدث التقنيات لمتطورة بالإضافة إلى إدارة المركز المتميزة.
وأكد متانة العلاقات بين دولة الإمارات وبلاده، لافتا الى أنه سيتم منح سيشيل مركز تأهيل جديد ممول ومنفذ بالكامل من قبل دولة الإمارات وسيتولى المركز الوطني للتأهيل تصميم المركز وسيتعاون بشكل وثيق مع الفريق الفني في سيشيل, كما تم الإتفاق على توقيع مذكرة تعاون جديدة سيتم بموجبها توفير التدريب اللازم لفريق العمل في سيشيل.. معربا عن أمله في أن يبشر ذلك بمستقبل مشرق لعلاقة التعاون بين البلدين.
من جانبه قال سعادة محمد سالم الظاهري إن الرئيس قام بجولة في مختبر المركز الوطني للتأهيل للتعرف على رحلة علاج مريض الادمان من لحظة دخوله للعلاج حتى الشفاء وخروجه مؤكدا الحرص على متابعة المرضى بعد شفائهم وتأهيلهم ودمجهم في المجتمع.
و‎أشار الدكتور حمد الغافري في تصريحه مماثل الى أن اللقاء مع رئيس جمهورية سيشيل ‎بحث التعاون المشترك مع المركز الوطني للتأهيل لانشاء مركز متخصص في جمهورية سيشيل لعلاج مرضى الادمان.
‎وأكد أن فخامة الرئيس أبدى استعداد الجهات المعنية في بلاده للتعاون وعقد مذكرة تفاهم مع المركز الوطني للتأهيل بشأن عقد برامج تدريبية للكفاءات الفنية بين الطرفين ونقل المعرفة لهم من الناحية العلمية والمهنية وكذلك لبناء القدرات المهنية والبرامج العلاجية وبروتوكولات العلاج في سيشيل.
‎وأضاف أن ادارة المركز قدمت شرحا لفخامة الرئيس عن تاريخ ونشأة المركز الوطني للـتأهيل وخدماته واهتمام حكومة الدولة بدعم الإنسان الاماراتي الذي يعد أهم مكتسبات الوطن والثروة الحقيقية.
‎وأشار إلى أن فخامة الرئيس تعرف خلال جولته في المركز على برامج الوقاية والتأهيل والرعاية اللاحقة المقدمة لعلاج مرضى الادمان بشكل متكامل من قبل فريق طبي إماراتي متخصص وكذلك الخدمات العلاجية وكفاءتها وطبيعة البرامج المقدمة للمرضى التي تم تقييمها من جهات عالمية. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.