بالتعاون مع جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك

بلدية أبوظبي تنظم فعالية تثقيفية وتوعوية استهدفت العاملين في سوق السمك في الميناء

الإمارات

أبوظبي- الوطن
نظمت بلدية مدينة أبوظبي – مركز بلدية البطين بالتعاون والتنسيق مع جمعية أبوظبي لصيادي الأسماك فعالية توعوية وتثقيفية استهدفت من ورائها تعريف العاملين بمهنة تنظيف الأسماك وتجهيزها بالمعايير الصحية المطلوبة بشأن مزاولة هذه المهنة وذلك في سوق السمك الواقع في منطقة ميناء زايد بأبوظبي.
وأكدت البلدية أن هذه الفعالية تعبر عن التزام دائرة الشؤون البلدية والنقل بأهمية توفير أفضل الشروط والمعايير الصحية الخاصة بالعاملين في مجال الخدمات العامة والمتعلقة بالجمهور، وحرصها على صحة وسلامة المستهلكين خصوصا فيما يتعلق بتجهيز المواد الغذائية ، مشيرة أن الفعالية ركزت كذلك على معالجة المشوهات والمخالفات والتأكيد على توفير النظافة العامة في السوق ، ونشر الوعي الصحي والبيئي للعاملين بسوق السمك.
وأوضحت البلدية أنها قامت خلال الحملة بتوزيع نشرات توعوية للعاملين في سوق السمك، وكذلك الأمر تم تزويد جميع المحلات العاملة في سوق السمك بنشرات إرشادية تهدف إلى تعريفهم بمتطلبات الصحة والسلامة والبيئة ،وحثهم على حماية صحة وسلامة مرتادي السوق والمستهلكين من خلال اتباعهم الاشتراطات والاحتياطات الواجبة لمزاولة مهنة بيع الأسماك وتجهيزها.
وحول أهم الملاحظات والممارسات التي رصدتها البلدية أثناء الفعالية والجولة التفتيشية وخصوصا في مجال عمليات تنظيف الأسماك ومدى مطابقتها للمعايير الصحية المعمول بها في أبوظبي أِشارت البلدية أن السوق يتطلب وجود آلية واضحة للتخلص من بقايا ومخالفات تنظيف الأسماك حيث يقوم العامل برمي هذه البقايا بشكل غير منظم .
وأِشارت البلدية أنها تنظم جولات تفتيشية ميدانية يومية على فترتين ( صباحية – مسائية ) في السوق ، وتقوم بتحرير المخالفات وتوجيه الإنذارات تطبيقا للقانون رقم 2/2012  بشأن الحفاظ على المظهر العام والصحة والسكنية العامة في إمارة أبوظبي .
وتهيب البلدية وجمعية أبوظبي لصيادي الأسماك بالجمهور الكريم ومرتادي سوق السمك في أبوظبي المساهمة في دعم إجراءات السلامة والصحة والعامة والخدمات المميزة من خلال الإبلاغ عن أي تجاوزات أو مخالفات يلمسونها لدى حصولهم على الخدمات داخل السوق .


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.