“خليفة الطبية” تجري أول عملية زراعة صمام رئوي باستخدام القسطرة

الإمارات

أجرى مركز علوم القلب في مدينة الشيخ خليفة الطبية إحدى منشآت شركة “صحة” أول زراعة لصمام رئوي باستخدام القسطرة بدلاً من عملية القلب المفتوح لمراهق يبلغ من العمر 15 عاماً.. كان يعاني من مشكلة “المَخْرَج المُزْدَوِج للبطين الأيمن” وهو عيب قلبي ولادي نادر الحدوث يكون فيه الشريان الأبهري متصلا بالبطين الأيمن بدلا من البطين الأيسر كما هو الوضع الطبيعي.
المريض عبد الرحمن ناصر سبق ان أجريت له أربع عمليات قلب مفتوح لإنقاذ حياته منذ أن كان رضيعا وراى الاطباء أن خيار القلب المفتوح واستبدال الصمام بالطرق المتبعة ليس الخيار الأمثل بالنظر لوضعه الصحي.
وقال الدكتور عبد الكريم ديوك استشاري أمراض القلب والفسيولوجيا الكهربائية لدى الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية الذي أشرف على الفريق الطبي متعدد التخصصات ان عبد الرحمن أدخل إلى مدينة الشيخ خليفة الطبية وكان يعاني من تضيق وتسرب في الوريد الذي زرع له مسبقاً بين الجزء الأيمن من قلبه وشرايين الرئة والمصنوع من وريد البقر ومع مرور السنين بدأ أحد طرفي هذا الوريد بالتضيق بينما أصبح الصمام الموجود داخله شديد التسريب كما أن حجمه الصغير لم يعد يتناسب مع نمو عبد الرحمن ولا يسمح بمرور كمية كافية من الدم إلى الرئتين و كانت الخيارات المطروحة إما إجراء جراحة قلب مفتوح خامسة أو أن استخدام تقنية حديثة هي الأولى من نوعها في الدولة لزرع صمام رئوي جديد من خلال القسطرة.
واكد ان هذا الإجراء تكلل بالنجاح على يد فريق متعدد التخصصات ضم جراحين متخصصين في عيوب القلب الولادية وأطباء تخدير متخصصين في قلوب الأطفال وأطباء عناية مركزة للأطفال وفريق الأكسجة الغشائية خارج الجسم (ECMO) وأطباء قلب تداخلي ومتخصص في الارتواء وممرضي وفنيي مختبر القسطرة ومتخصصي أشعة في مختبر القسطرة .
وقال الدكتور عبد المجيد الزبيدي مدير إدارة الخدمات الطبية واستشاري أمراض القلب التداخلية في مدينة الشيخ خليفة الطبية انه صباح صباح يوم إجراء القسطرة اجتمع أفراد الفريق الطبي وتم وضع خطة تشمل كل الاحتمالات التي قد تحدث خلال القسطرة فيما كان جراح قلب الأطفال وفريق الأكسجة الغشائية خارج الجسم وغرفة العمليات ..على أهبة الاستعداد للتدخل الفوري في حال حدوث أي مضاعفات.
من جانبه قال قائد الفريق الطبي الدكتور مجدي عبد الغفور توفيق استشاري أمراض القلب وأمراض القلب التداخلية لدى الأطفال في مدينة الشيخ خليفة الطبية إن زراعة الصمام الرئوي عبر القسطرة هي تقنية علمية ثورية في مجال عيوب القلب الولادية والتي تعتبر من أكثر العيوب الولادية شيوعاً حول العالم وقد أتاحت لنا التقنية الحديثة علاج تضيق أو تسريب قناة الصمام الرئوي بين حجرة القلب اليمنى والرئتين دون الحاجة إلى جراحة القلب المفتوح حيث ندخل قسطرة (أنبوب رفيع مفرغ) تحتوي بداخلها على صمام صناعي عبر الوريد الفخذي وندفعها للأعلى حتى تصل إلى القلب ويكون هذا الصمام (المصنوع من وريد وداجي بقري) موصولاً بدعامة يزداد حجمها باستخدام بالون وعند وصول القسطرة إلى القلب نستبدل الصمام القديم بالجديد. وام


تعليقات الموقع

نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.