تخريج الدفعة الأولى من كلية كورنرستون

الإمارات

أبوظبي- الوطن
تحت رعاية وحضور سمو الشيخ محمد بن سلطان بن حمدان آل نهيان ، احتفلت كلية كورنرستون للدراسات الدولية وكيل جامعة ولفرهامبتون البريطانية في الامارات بتخريج الدفعة الاولى من طلابها الحاصلين على درجة الماجستير في ادارة الأعمال ، حيث تخرج نحو 120 طالبا وبحضور الدكتور جيف رئيس مجلس ادارة جامعة ولفرهامتون والدكتور دنيش داميجا رئيس مجلس ادارة كلية كورنرستون .

وقد أشاد سمو الشيخ محمد بن سلطان بن حمدان آل نهيان بهذا الانجاز الذي حققه الخريجون والذي يتوافق مع نهج القيادة الرشيدة في دعم مسيرة العلم والتعليم في دولة الامارات ومن ثم حثهم على إكمال مسيرة التعليم وتمنى لهم دوام التوفيق والنجاح .

كما تقدم الدكتور جيف رئيس مجلس ادارة جامعة ولفرهامتون والدكتور دنيش داميجا رئيس مجلس إدارة كلية كورنرستون بالشكر والتقدير لسمو الشيخ محمد بن سلطان بن حمدان ال نهيان على رعايته وتشريفه الحفل وتكريم الخريجين كما قدمت جامعة ولفرهامبتون البريطانية وكلية كورنر ستون هدية تذكاريه لسموه بهذه المناسبة .

وأوضح المستشار الإعلامي محمد عمر الهاشمي أن دولة الإمارات تعتمد منظومة عالمية في التعليم وأنها أصبحت ملتقى للجامعات الكبرى في العالم وهو ما يرفع من كفاءة الطلاب ويضعهم أمام تجارب علمية غير مسبوقة لافتاً إلى أن معظم الطلبة الخرجين كانوا من المواطنين الذين تخرجوا في كلية كورنرستون للدراسات الدولية وكيل جامعة ولفرهامبتون البريطانيه في الإمارات خصوصاً وأنها الدفعة الاولى من الطلاب الحاصلين على درجة الماجستير في ادارة الأعمال.

ويذكر الدكتور بسام محجوب أحد خريجي هذه الدفعة أن كلية كورترستون للدراسات تتمتع بسمعة طيبة وأنها تحقق مستوى من التعليم الجيد نظراً لاعتمادها على أساليب علمية متطورة وأن وجودها في دولة الإمارات أعطى زخماً كبيراً للراغبين في الحصول على مثل هذه التخصصات وأنه شخصياً استمتع بوجوده ضمن مجموعة من الطلاب المتميزين.

وتشعر دينا الخطيب بالسعادة لحصولها على درجة الماجستير في إدارة الأعمال ضمن الدفعة الاولى في كلية كورنرستون للدراسات الدولية وكيل جامعة ولفرهامبتون البريطانية في الامارات مؤكدة أن نظام الدراسة كان حافلا جداً وهو ما جعل جميع الطلاب يبذلون أقصى ما في وسعهم حتى حصلوا على هذه الشهادة المهمة مشيرة إلى أن الإمارات تستقطب المؤسسات العلمية المرموقة وهو ما حقق طفرة هائلة في منظومة التعليم بالدولة.

وتورد نورة الزعابي أنها قررت منذ البداية أن تكون ضمن هذه الدفعة حتى استطاعت الحصول على درجة الماجستير في إدارة الأعمال مبينة أن طوال فترة الدراسة وهي متحفزة إلى مواصلة المشوار خصوصاً أنها شعرت بأن هذه التجربة العلمية أضافت إليها الكثير وأن الإمارات أضحت مركزاً عالمياً للتعليم وأنها تشعر بالسعادة الغامرة لكل ما تحقق على أرضها من إنجازات علمية .


تعليقات الموقع

  • نسعد بمشاركتك لنا بتعليقاتك. يرجى العلم بأن تعليقاتكم يتم مراجعتها طبقاً لـ قواعد التعليق على موقع الجريدة.